النجاح - من هو ارطغرل

ولادة ارطغرل

وفاته ارطغرل

حياة ارطغرل

تاريخ ارطغرل

سيرة ارطغرل

الامير الغازي ارطغرل بك بن سليمان شاه القايوي التركماني، أو اختصارًا أرطغرل، وتعني بالتركية "رجل أو جندي أو بطل"، وطغرل تعني أيضاً طائر العقاب ، وهو معروف بأنه طير جارح ضخم قوي البنية.

وبذلك قد يكون اسم ارطغرل معناه: الرجل العقاب أو الجندي العقاب أو الطير الجارح البطل.

ولد حوالي عام 1191م – وتوفي في عام 1281م بمدينة سكود بالأناضول.

هو والد السلطان عثمان الأول مؤسس الدولة العثمانية ، وهو أيضا قائد قبيلة قايى من أتراك الأوغوز.

من المعلومات المؤكدة أن ارطغرل ينحدر من القبيلة الأولى من قبائل الأوغوز البالغة 24 قبيلة ، ومن عائلة بكوات عشيرة قايى التي تعد سلالة خاقانية ، ومن المعلومات المؤكدة أيضا أن أباه وأجداده هم بكوات أمراء.

هذه العشيرة ، ومذهب القبيلة والأسرة هو حنفي من أهل السنة والجماعة.

على الرغم من ثبوت وجود ارطغرل تاريخياً عن طريق العملات التي سكها ابنه عثمان الأول ، والتي تحدد اسم والده بـ ارطغرل ، إلا أنه لا يوجد أي شيء آخر معروف على وجه اليقين بخصوص حياته أو أنشطته.

ولكن وفقا للتراث العثماني، فإن ارطغرل كان ابن سليمان شاه التركماني زعيم قبيلة قايى من أتراك الأوغوز الذين نزحوا من شرق إيران إلى الأناضول هربا من الغزو المغولي.

وهناك نسب افتراضي آخر لـ ارطغرل هو: ارطغرل بن كندز آلب بن قايا آلب بن كوك آلب بن صارقوق آلب بن قايى آلب الذي اكتسبت القبيلة منه اسمها .

وفقا لرواية التراث العثماني، فإن ارطغرل وأتباعه دخلوا في خدمة سلاجقة الروم بعد وفاة والده، وكوفئَ بالسيادة على بلدة سكود الواقعة على الحدود مع الإمبراطورية البيزنطية في ذاك الوقت.

وقد أدى ذلك إلى سلسلة من الأحداث التاريخية التي أدت إلى تأسيس الدولة العثمانية.

++++

لا توجد أي مصادر إسلامية أو بيزنطية معاصرة لـ ارطغرل تتحدث عنه.

فعلى سبيل المثال لم يأت ذكره عند المؤرخ البيزنطي جرجس باشيميريس (باللاتينية: Georgius Pachymeres) (المولود حوالي 1242م - والمتوفى 1310م)، ولا في مصادر متأخرة مثل ابن بطوطة (1304م-1377م) أو الإمبراطور والمؤرخ البيزنطي يوحنا السادس قانتاقوزن (مولود 1354- متوفى1347). ولكن هناك تفاصيل مكتوبة عن حياة ارطغرل في السجلات العثمانية الأولى التي ترجع إلى القرن الخامس عشر الميلادي، ولكنها تبدو في نظر بعض المؤرخين أسطورية إلى حد كبير.

أحرق تيمورلنك الوثائق التركية عند إغارته على الأناضول سنة 804 هـ الموافقة لسنة 1402م، ولهذا فالوثائق التاريخية الرسمية المتبقية التي وصلتنا والمتعلقة بالفترة من نشأة الدولة العثمانية وحتى إغارة تيمورلنك قليلة جدا.

عد أول ذكرٍ لـ ارطغرل ، على وجه اليقين ، قد جاء في نهاية القرن الرابع عشر الميلادي، في خطاب من السلطان بايزيد الأول إلى تيمورلنك.

ثم اكتشفت مصادر أقدم من ذلك ، إذ اكتشفت عملة معدنية مسكوكة من عصر عثمان بن ارطغرل (توفي 1324م ) ، نقش عليها اسم ارطغرل واسم والده غندوز آلب.

العملة موجودة بمتحف الآثار باسطنبولمكتوب على وجه العملة " ضرب - عثمان بن - ارطغرل - ايده الله " وعلى ظهرها مكتوب " ضرب - عثمان بن - ارطغرل بن - كـدز الپ ".

وعلى الرغم من ذلك فإن هناك خلاف بين المؤرخين إن كان والده سليمان شاه أم غندوز آلب بحسب مصادر أخرى.

أما أقدم مصدر موجود حتى الآن أشار إلى ارطغرل، فهو ما كان مكتوبا في سجل مساحة الأراضي الذي ذُكرت فيه أراض في بلدة سكود " أعطيت لنفس ارطغرل " .

سيرته

كان ارطغرل بن سليمان شاه قائدا لإحدى قبائل الترك النازحين من سهول آسيا الغربية إلى بلاد آسيا الصغرى الأناضول، وكان راجعا إلى بلاد العجم بعد موت أبيه الذي غرق عند اجتيازه نهر الفرات قرب قلعة جعبر على بعد 250 كم جنوب غربي مدينة ماردين التركية ومازال قبره هناك.

شاهد ارطغرل جيشين مشتبكين فوقف على مرتفع من الأرض ليمتع نظره بهذا المنظر المألوف لدى الرحل من القبائل الحربية ، ولما آنس الضعف في أحد الجيشين وتحقق انكساره و خذلانه إن لم يمد إليه يد المساعدة دبت فيه النخوة الحربية ونزل هو وفرسانه مسرعين لنجدة أضعف الجيشين ، وهاجم الجيش الثاني بقوة وشجاعة عظيمتين حتى وقع الرعب في قلوب الذين كادوا يفوزون بالنصر ، لولا هذا المدد الفجائي ، وأعمل فيهم السيف والرمح ضربا ووخزا حتى هزمهم شر هزيمة ، وكان ذلك في أواخر القرن السابع للهجرة النبوية.

عد تمام النصر ، علم ارطغرل بأن الله قيده لنجدة الأمير علاء الدين كيقباد الأول (616-634 هـ / 1219-1237م) سلطان قونية ، إحدى الإمارات السلجوقية التي تأسست عقب انحلال دولة آل سلجوق بموت السلطان ملكشاه في 10 شوّال 485 هـ الموافق فيه 18 نوفمبر 1092م .

كافأه الأمير علاء الدين كيقباد الأول على مساعدته له باقطاعه عدة أقاليم ومدن ، وصار لا يعتمد في حروبه مع مجاوريه إلا على ارطغرل ورجاله .

وكان عقب كل انتصار يقطعه أراض جديدة ويمنحه أموالا جزيلة، ثم لقب قبيلته " بمقدمة السلطان " نظرا لوجودها دائما في مقدمة الجيوش وتمام النصر على يديه.

لما توفي ارطغرل سنة 687 هـ (1288م)، قام الأمير علاء الدين كيقباد الثالث بن فراموزس بتعيين عثمان بن ارطغرل أصغر أولاد ارطغرل مكان والده، وظل عثمان مخلصا للدولة السلجوقية حتى سقطت ، فقام بتأسيس الدولة العلية العثمانية .