وكالات - النجاح - أكد محمد الطويلة رئيس اللجنة المفوضة من قِبل الجمعية العمومية بالاتحاد المصري، ، أنه حذر في أغسطس من العام الماضي من طلبات أعضاء الجمعية العمومية للاتحاد بالاستقالة.

وأضاف الطويلة أن الجمعية العمومية للاتحاد المصري لكرة القدم رفضت قبول استقالة المدير التنفيذي للاتحاد آنذاك ثروت سويلم، قبل كشف لحسابه للفترة الماضية بالاتحاد وإخلاء الذمة المالية، وكذلك تقرير عن استقالات مجلس إدارة الاتحاد المصري السابق برئاسة هاني أبو ريدة وأسباب تقديمها.

وجاءت تصريحات الطويلة بعد إعلان الاتحاد المصري لكرة القدم فتح تحقيق في واقعة اختفاء الكؤوس والدروع والميداليات الموجودة داخل مقر الجبلاية.

وكان الإعلامي الرياضي المصري أحمد شوبير قد فجر مفاجأة تتعلق باختفاء كأس الأمم الأفريقية من داخل مقر الاتحاد، وهو الكأس الذي تحتفظ به مصر بعد فوزها باللقب ثلاث مرات متتالية أعوام 2006 و2008 و 2010

وهذه الكؤوس كان من المقرر أن يتم الاستعانة بها في مشروع تطوير تعتزم إدارة الاتحاد القيام به يتضمن إنشاء متحف للكرة المصرية داخل مقر الاتحاد.

وتعرض مبنى اتحاد الكرة لحريق ضخم في مارس 2013 إثر مهاجمته من قبل مجموعة من مشجعي الألتراس الغاضبين، احتجاجا على حكم قضائي صدر حينها على المتهمين في قضية مذبحة ستاد بورسعيد. حيث أن هذا الحريق قضى على كثير من تاريخ الكرة المصرية والعديد من الوثائق المهمة وليس فقط الكؤوس المفقودة.