نابلس - النجاح - قال مدير شؤون الأسرى في مدينة نابلس سامر سمارو ل "النجاح" أن قرار استثناء جامعة النجاح من مجلس التعليم العالي يثير غصة في القلب ولكن لن ينعكس على أداء الجامعة، فالعلاقة بين جامعة النجاح والجامعات الأخرى علاقة تكاملية مبنية على جودة التعليم ومدخلاتها التعليمية.

ومدح سمارة الجامعة بقوله أنها ليست يتيمة فجميعنا أهلها فهي جامعة الشموخ والكبرياء والتميز والابداع وهي الجبل الثالث بعد عيبال وجرزيم، بالاضافة لكونها الاولى فلسطينيا والتاسعة عربيا ورقم 409 دوليا، وشرف لمجلس التعليم العالي أن تكون النجاح منتسبه له ولن يضرها إن لم تكن موجوده فيه.

وانتقد سمارة الأفعال الهجومية التي وجهت للجامعة كوضع اعلانات أمام جامعة النجاح تشجع على التسجيل في جامعات أخرى ووصفها بالكلام المبتذل، وأن ترخيص كل من كلية الروضة للتمريض و جامعة الزيتونة المهنية في مدينة سلفيت في هذا التوقيت غير صحيح، وانشاء جامعة نابلس التقنية بوجود كلية هشام حجاوي هو قرار خاطىء، وأن تطويرأربع جامعات في محيط جغرافي ضيق هو قرار غير صائب اذا كان الهدف هو المنافسة.

وعبر سمارة عن استياء الشارع الفلسطيني من هذا القرار وبالخصوص الطلبة الذين درسوا فيها، وأكد أن نبض الشارع يقول هذا امتهان لمحافظة نابلس.