شبكة النجاح الإعلامية - النجاح - أكّد الخبير في الشأن الإسرائيلي والأسير السابق في سجون الاحتلال، عصمت  منصور، أن حادثة هرب أسرى سجن جلبوع البطولية أثبتت فشل الاحتلال ومنظومتة بشكل لا يمكن إخفاؤه.

وقال عبر حديثه للـ"النجاح" إنَّ هذا الفشل أثار انتقادات سياسيين وصحفيين  وضباط سابقين، فمن الطبيعي أن يفرغ الاحتلال جامّ غضبه في الاسرى وهو ما جرى فعلا إثر إعادة اعتقال أربعة منهم والتنكيل بهم .

وأضاف أن الاحتلال بالغ في ردة فعله ومارس العقوبات الجماعية على الأسرى في السجون كافة، حيث سحب كل ما اعتبره امتيازات وهو من أقل الحقوق الواجب توفيرها للأسير من الفورة والكانتينا وزيارة الأهل وغسالة الملابس وغيرها.

ولفت إلى سياسة الاحتلال في التعاطي مع الأخبار إذ يسعى دوما إلى التضليل والتشويه، حيث اتهمت الرواية الإسرائيلية الفلسطينين في التزوير ونشر الأخبار الكاذبة، إلا أنَّ نجاح الأسرى بطولة واضحة لا تحتاج إلى زيادات.

وعبَّر عن شجاعة الأسرى وإصرارهم على حقهم في تحرير أنفسهم بقوله: "لو سألوا الأسرى عن قصة هروبهم لن يعبروا عن ندمهم في هذه التجربة  بالعكس أعتقد أنهم مستعدون الى الاستشهاد مقابل يوم من الحرية".

وأشاد بتآزر الأسرى في جميع السجون ووحدة الموقف لدى الحركة الأسيرة  لافتًأ إلى تأثير الإضراب الجماعي على الاحتلال إذ يخلق ضغطًا سياسيًّا وأمنيًّا عليهم وهو الورقة الوحيدة الرابحة التى يمكن للأسرى استخدامها.