نابلس - خاص - النجاح - أكد عميد كلية هشام حجاوي التكنولوجية، د. ماهر خماش، اليوم الثلاثاء أن المستقبل يتجه نحو التعليم المهني والتقني، مؤكدا على أن وزارة التعليم العالي والبحث العلمي تشجع على اختيار التعليم المهني والتقني على اعتبار أن سوق العمل بحاجة ماسة للتعليم التقني والمهني، إضافة إلى أن أعداد الخريجين في السوق محدود جدا مقارنة مع خريجات وخريجي التخصصات العليا.

وأوضح لـ"النجاح" أن التعليم التقني والمهني يتميز بمدة دراسة أقل "سنتان" والتكلفة المادية أقل إضافة أن فرص العمل في السوق أمامهم تكون أكثر.

وبين أن خريجي وخريجات كلية هشم حجاوي التكنولوجية، لا ينتظرون في صفوف البطالة، بل يذهبون مباشرة إلى سوق العمل، بسبب النقص في سوق الخريجين لهذه البرامج.

وأشار إلى أن هناك عدة تخصصات منها "الأوتوميكاترونكس" ويتخصص في كل ما يخص كهرباء وميكانيكا السيارات الحديثة، إضافة إلى تخصص "التركيبات الكهربائية" ويتخصص في التمديدات المنزلية والصناعية والمنشآت، وتخصص "الأتمتة الصناعية" ويتخصص في الآلات الصناعية، وتخصص "التصنيع والانتاج" ويتخصص في فني ميكانيكي لأعمال الخراطة والتعامل مع الآلات الحديثة، وتخصص "الطاقة المتجددة" وهو المستقبل لتوليد الطاقة عبر الطاقة الشمسية وتم تخريج أول دفعة منه، وتخصص "التجميل وتصفيف الشعر والعناية بالبشرة" للبنات، وهو من التخصصات الكثير عليها اقبال، فضلا عن تخصصات أخرى مثل "المساحة وهندسة الديكور والتصميم الداخلي والتصميم الججرافيكي" وغيرها من التخصصات العملية والذي يحتاجها سوق العمل.

ولفت إلى أن الكلية تقبل الطلاب الناجحين في الثانوية العامة بمعدلات مختلفة، موضحا أن التخصصات الهندسية والتقنية يتم استقبال الطلاب من الفروع العلمية والصناعي، وباقي التخصصات في جميع الفروع شرط أن يكون ناجح في الثانوية العامة.

ونبه إلى أن كلية هشام حجاوي تفتح المجال لغير الناجحين في الثانوية العامة في مركز النجاح للتدريب والتأهيل ويقدم المركز دورات تدريبية لمدة سنة معتمدة من وزارة العمل لفني ماهر.

وتقدم بالتهاني لكل الطلاب الناجحين في الثانوية العامة آملا أن يوفقوا في اختيار تخصصاتهم وفق احتياجات سوق العمل.