نابلس - خاص - النجاح - كشف الخبير في شؤون الأسرى، منقذ أبو عطوان، مساء اليوم الأربعاء، أنه من المتوقع أن تقوم سلطات الاحتلال ممثلة بادارة السجون أن تعيد حوالات الكانتينا المخصصة للأسرى في سجون الاحتلال.

وأوضح خلال لقاء عبر "فضائية النجاح" أن هناك اتفاق عقد في عام 2007 ما بين السلطة الوطنية الفلسطينية وادارة سجون الاحتلال على أن تقوم السلطة الفلسطينية بدفع مبلغ "400" شيكل شهري لكل من تعتقله حكومة الاحتلال في سجونها، بغض النظر عن انتمائه وخلفية الاعتقال.

وأشار إلى أنه بعد شن الهجمات من سلطات الاحتلال ضد الأسرى، قامت سلطات الاحتلال باعادة المبالغ، مدعية أن الحساب الذي يودع فيه حسابات الكانتينا قد أغلق، ولفت إلى أنه من المتوقع أن تقوم هيئة شؤون الأسرى غدا باعادة دفع مبلغ الكانتينا للشركة الناقلة لمبالغ الكانتينا.

وبين أنه منذ عامين وأن حكومة الاحتلال تتهم السلطة الوطنية الفلسطينية بأن هذه المبالغ مصدرها "ارهابي"، مشيرا إلى أننا لن نتفاجأ من محاربة الاحتلال للأسرى.

ولفت إلى أن هيئة الأسرى تنتظر أن يكون هناك رد من الشركة الناقلة لمبالغ الكانتنيا غدا، وأنه بالفعل كان ناتج عن خلل فني وفق ما أفادت به الشركة الناقلة.

وأمل أن تقوم الشركة الناقلة بايداع المبالغ وأوضح أنه حال تم ايصال المبالغ سيكون فعلا أن الأمر ناتج عن خلل فني، ولكن اذا أعيد المبلغ سيكون ناتج عن بعد سياسي، خاصة وأن دولة الاحتلال قامت باستلام المبالغ التي تخص المعتقلين الفلسطينيين الجنائيين داخل سجون الاحتلال واعادة كافة المبالغ المخصصة للأسرى الفلسطينيين الآخرين.

وقال، إنه في حال رفضت ادارة سجون الاحتلال استلام المبالغ المخصصة لهم، فعلى الأسرى اتخاذ ذمام المبادرة، مضيفا أنه في حال أصبح الأسرى في سجون الاحتلال يعبرون عن مواقفهم بطرق متعددة ستخضع مصلحة السجون إلى تلبية طلبهم بادخال المبالغ المخصصة للأسرى.