نابلس - النجاح - أكد مدير مجموعة الهيدرولوجيين الفلسطينيين، في قطاع غزة، م. رياض جنينة، مساء اليوم الجمعة، أن تفشي كورونا حال دون تنفيذ مشاريع من شأنها تخفيف ازمة المياه.

وأوضح خلال لقاء عبر "فضائية النجاح" أن أزمات قطاع غزة متعددة ومتكررة، وازمة المياه تعد تراكمية منذ الاحتلال الاسرائيلي، وتفاقمت بعد زيادة عدد السكان وزيادة الطلب على موارد المياه، مشيرا إلى أن أزمة كورونا فاقمت الأزمات بشكل أوسع، لتغطية الاحتياجات المائية بسبب دعوة الجهات الصحية واللجنة الوبائية إلى التثقيف الصحي واستخدامات المياه بشكل أكبر.

وأشار إلى أن أزمة الميه مرتبطة بأزمة الكهرباء، والأخيرة مرتبطة بتوفير السولار من أجل تشغيل محطة التوليد الوحيدة في قطاع غزة.

ولفت إلى أن البنية التحتية للمياه ضعيفة وتحتاج إلى توفير أدوات صيانة وقطع غيار، واغلاق القطاع لعدة أسباب زاد من حجم المعاناة في القطاع.

ونبه إلى أنه في فصل الصيف يزيد الطلب فيها على المياه، وخصوصا مياه الشرب، وكون القطاع يعتمد على شراء المياه، هذا الأمر يزيد من تفاقم الأزمات ويفاقم حجم المشكلة.

وشدد على أن أزمة تفشي فيروس كورونا فاقمت هذا الصيف من أزمة المياه المتراكمة في قطاع غزة.

وأكد على أن الحصار الاسرائيلي على القطاع منذ 14 عاما فاقم من المشكلة المتراكمة، وحال دون تنفيذ العديد من المشاريع التي تساهم في التخفيف من أزمة المياه.