نابلس - مرح العبوة - النجاح - عقَّب الناطق باسم أصحاب صالات الافراح وشركات تنظيم الحدث محمد خريس على قرارات الحكومة أمس باستمرار إغلاق قاعات الافراح قائلاً:" إن هذا القطاع بحاجة إلى ردٍ واضح من قبل الحكومة يتمثل بما هي الرؤية بالنسبة لقطاع صالات الافراح، لافتاً إلى أنهم طالبوا سابقاً بالجلوس والنقاش مع الحكومة بخصوص إعادة فتح قاعات الافراح، وخاصة أن الحكومة ووازرة الصحة تتحدث أن الوباء أصبح وباء مجتمعي ويجب  التعايش معه وبالتالي تم إعادة فتح أغلب القطاعات الاقتصادية باستثناء صالات الافراح.

وأوضح أن هذا القطاع تدمر نهائياً  وانتهى موسمه وأصبح ضحية اقتصادية، علماً أنه يشكل دور أساسي في الاقتصاد الفلسطيني ويضم العديد من أصحاب المشاريع الصغيرة والايدي العاملة.

وتابع " أن قطاع صالات الافراح مغلق منذ اكثر من 45 يوماً، والمنحى الوبائي لازال يزداد، وأن السبب هو التجمعات، والان نرى أن التجمعات والاعراس تكثر في البيوت والتجمعات العشوائية والشاليهات التي لا يوجد بها تباعد اجتماعي، والافضل صحياً  أن تقام الاعراس في صالات مرخصه ويمكن من خلالها فرض البروتوكول الصحي وفرض التباعد والتعقيم.

واكد خريس أن الحكومة لم تتجاوب مع أي من الاعتراضات التي تقدم بها أصحاب صالات الافراح والمشاريع الصغيرة ذات الصلة بهذا القطاع وناشد الحكومة بالنظر في إغلاق الصالات وتقديم مساعدات لهذا القطاع المتضرر.