نابلس - مرح العبوة - النجاح - قال مسؤول الطب الوقائي في وزارة الصحة د. علي عبد ربه أن الارقام في فلسطين مازالت بارتفاع سواء بالاصابات أو الوفيات جراء انتشار فيروس كورونا، وأن هناك تدهور منقطع النظير و متزايد يوميا في تسجيل الحالات.

وأضاف في حديث لفضائية النجاح، أن هذه الارقام هي معانات أشخاص يعانون من آلام المرض وأعراضه ، و من لم يعاني من اعراض المرض يعاني النظرة المجتمعية للاشخاص المصابين و بالتالي هي حالات انسانية و ليست ارقام مجردة، وبعض العائللات الفلسطينية فقدت الاب أو الام نتيجة هذا الفايروس لذلك علينا جميعا أن نعمل معا و سويا للحد من تراجع هذه الحالات و السؤولية مجتمعية كاملة.

وأوضح د. عبد ربه أن الاجراءات بسطية جدا تكمن بالتباعد الجسدي لانه هذا الفايروس ينتقل عن طريق التنفس فارتداء الكمامة و التباعد الاجتماعي من شأنه أن يقلل من سرعة انتشار الفايروس .

و أشار ان هناك 6 حالات موصولة على اجهزة التنفس الاصطناعي و هي موجوده في اقسام العناية الفائقة و لهم فريق تمريض مختص و اطباء مختصين و هم موصولون أيضا على جهاز المراقبة اللحظية للعلامات الحيوية لهم وهو مراقبون لحظة بلحظة ، و قال " إذا ما تجاوزت الاعداد الحد الاقصى للاستيعاب و للتعامل من خلال وحدات العناية المكثفة بكافة أقسامها و أجهزة التنفس الاصطناعي لا يكون هناك مشكلة ، ولكن يجب علينا ان نستيق الاحداث وحتى لا نصل الى عدم وجود أجهزة تنفس توضع للمرضى .

و كشف ان هناك بعض الاجهزة و المواد الصحية محجوزة لدى الاحتلال و هذه الاحتجار يرقى الى جرائم حرب لانه حسب اتفاقيات جنيف حتى في زمن الحرب عندما يكون هناك جرحى يجب ان تقدم الخدمات الطبية و الصحية له ، و نحن نتعامل مع عدو يمنع دخول ما نشتريه أو يقدم لنا من تبرعات من الدول الشقيقة . 

أخيرا أشار عبد ربه ان وباء كورونا يجتاح العالم و هناك تصاعد في عدد الاصابات في العالم و ليس فقط في فلسطين و لكن  سنسيطر على هذه الجائحة فقط باتباع اجرءات السلامة العامة التي أوصت بها وزارة الصحه العالمية .