نابلس - النجاح - قال رئيس هيئة مقاومة الجدار والاستيطان، وليد عساف، ان خارطة رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، التي اعلن عنها قبل عدة شهور، هي خارطة ضم الاغوار التي تشمل 62% من الضفة الغربية.

واوضح عساف خلال حديثه لـ"فضائية النجاح": " ان خارطة صفقة القرن تضع سيناريو مختلف عن سيناريو نتنياهو بالضم، فمنحت نتنياهو بما طلبه، ولكن تم ربط أريحا والعوجا مع رام الله".

واكد ان رؤية نتنياهو بالضم تقوم على الضم عبر مراحل، والتي تستهدف استكمال لمناطق "ج"، مشيراً إلى أن سيناريو ترامب يقوم على حل سياسي، ويخفق في تقديم اي شيء للفلسطينيين، "يسقط كل قضايا الحل النهائي، وهي القدس، واللاجئين، والاستيطان، والمياه والحدود".

وكان من المقرر أن تعلن حكومة الاحتلال الإسرائيلي البدء بخطة الضم لمساحات واسعة من الضفة الغربية المحتلة، الأربعاء (في 1 يوليو/ تموز الجاري)، بحسب ما أعلن عنه سابقا رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، لكن الغموض، يحيط بموقف نتنياهو، خاصة في ظل الرفض الدولي، والخلافات داخل حكومته ومع الإدارة الأمريكية حيال المسألة.