نابلس - النجاح - أكد المختص في الشأن الإسرائيلي عاهد فراونة، أن رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو يسارع من أجل تطبيق عملية الضم (ضم مستوطنات الضفة الغربية للسيادة الاسرائيلية)، لتحقيق عدة أهداف أهمها أيديولوجي استيطاني كونه يميني متطرف يريد أن يسجل عملية الضم في إرثه التاريخي لتكون بمثابة رصيد له.

وأضاف فروانة في تصريح لـ :"النجاح"، أن نتنياهو حريص على تنفيذ مخطط الضم في ظل إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أكبر الداعمين له ولمخططاته لتحقيق ضم المستوطنات ونهب أكبر مساحة من الأراضي الفلسطينية, بعد أن سجل اعتراف الولايات المتحدة بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل سفارته إليها, وموافقة أمريكا بضم دولة الاحتلال لأراضي هضبة الجولان.

وأوضح، ان نتنياهو يستغل تضخيم قرار الضم من أجل التملص من لوائح الاتهام التي يواجهها بسبب قضايا الفساد، ويحاول المراوغة إعلاميا لصرف النظر عنها، بالتركيز على تضخيم قرار الضم.