نابلس - النجاح - أكد الخبير الاقتصادي نصر عبد الكريم ان الوضع الاقتصادي في فلسطين سيصبح أسوأ بعد جائحة كورونا،  كما وسيتسع نطاق الاضرار ليشمل فئات أكثر.

وتابع في حديث لـ" النجاح" : التسهيلات الاخيرة  من الحكومة ساعدت قليلاً في تخفيف الوضع ولكن الوضع العام اسوأ،  مما كان عليه قبل كورونا وستترك الأزمة آثار يصعب تفاديها والتغلب عليها وسنحتاج فترة طويلة للتعافي منها حيث ان الاقتصاد الفلسطيني هش".

وأضاف:" الاقتصاد الفلسطيني يعاني ضعف بالقدرة الانتاجية والبطالة وارتفاع نسب الفقر، والمؤسسات الخاصة ستجد نفسها مجبرة على التخلي عن جزء من العاملين لديها".

وتابع نصر:" اذا بقي الوضع كما هو سيكون القادم اكثر صعوبة، حيث بدأت أزمة السيولة ويتجلى ذلك  بتدني حجم الاستهلاك والشكات المرتجعة التي بلغت نسبتها "46%" في الشهر الماضي، وبالتالي الحكومة ذهبت للتسهيلات مجبرة وليست مخيرة بسبب ضغط الجمهور الشعبي من القطاع الخاص والعمال.

وتابع نصر:" صندوق "وقفة عز" لم يجمع مبلغاً كبيراً حيث وما تم جمعه فقط 55 مليون شيكل وهو يساعد  بالدفع لـ30 او 40 الف عامل لمرة واحدة  فقط ، وأحالت الحكومة مهمة تعويض المتضررين الى مسألتين القطاع الخاص والتكافل الاجتماعي .