نابلس - عبد الله عبيد - النجاح - كشف مستشار الرئيس الفلسطيني، د.نبيل شعث، اليوم الخميس، عن خطوات القيادة الفلسطينية لمواجهة "إسرائيل" في الساحة الدولية لما تقوم به من استخدام "كورونا" ضد الفلسطينيين".

وقال شعث في تصريحات خاصة لـ"النجاح الاخباري": "تواصلت مع أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير صائب عريقات وفريقه، من أجل الخطوات التي سنعمل بها ضد السلوك الاسرائيلي واستخدامه لكورونا ضدنا".

وأضاف: "سنتحرك دوليا ونتباحث مع أشقائنا وحلفاؤنا ضد إسرائيل فيما يتعلق بطريقة تعاملها معنا في ظل أزمة كورونا".

وأكد شعث أن الاحتلال الإسرائيلي يشن الآن حرب بيولوجية ضد فلسطين، بعد فشلها في احتواء فيروس "كورونا"، لافتاً إلى أن "إسرائيل" تستخدم كل الأدوات القذرة في حربها ضد الفلسطينيين".

 وتابع: " هي تسعى الآن نشر فيروس "كورونا" في فلسطين من خلال العمال الفلسطينيين الذين يعملون داخل الأراضي المحتلة".

وأوضح شعث أن الاحتلال يقوم بتهريب هؤلاء العمال للعودة إلى الأراضي الفلسطينية بدون تنسيق صحي أو طبي أو مع السلطة الفلسطينية.

وشدد على أن الاحتلال الإسرائيلي لا يتوان للحظة واحدة في جرائمه ضد الشعب الفلسطيني، وتابع "هناك احساس بقذارة ما تقوم به الحكومة الاسرائيلية في استخدامها "كورونا" ضد الفلسطينيين".

وبيّن مستشار الرئيس محمود عباس، أن نجاح فلسطين في محاصرة وباء كورونا من خلال الاجراءات التي دعا لها الرئيس محمود عباس والحكومة الفلسطينية أغاظت دولة الاحتلال وأخرجها من طورها.

وقال شعث: إن " النتائج الفلسطينية أفضل من كل نتائج الدول المحيطة بالرغم من قلة الامكانيات.. وما قامت به اسرائيل من سلوك مدان ولا يمكن السكوت عليه، وعلينا ولكن علينا أن نستمر في حذرنا وإجراءاتنا".

وكان رئيس الوزراء محمد اشتية قال "إن الثغرة الحقيقية في معركة الفلسطينيين ضد تفشي فيروس كورونا هي الاحتلال ومستوطناته وحواجزه وكل إجراءاته التي تحاول إفشال جهودنا لحماية أبناء شعبنا ووقف تفشي الوباء".

وأضاف اشتية أمس الأربعاء: إن "استمرار تنقل العمّال، بتسهيلات إسرائيلية، بين مدنهم وقراهم وأماكن عملهم سواء داخل الخط الأخضر أو في المستوطنات يشكّل ضربة لكل جهودنا التي اتخذناها بشكل مبكر لوقف انتشار المرض".

وارتفعت حصيلة المصابين بفيروس "كورونا" في فلسطين إلى 155 مصاباً بعد تسجيل 21 حالة اليوم الخميس، وفق وزارة الصحة الفلسطينية.