نابلس - النجاح - أكد المحلل السياسي، مهدي عفيفي، أن الولايات المتحدة الأمريكية استغلت حالة الإنقسام الفلسطيني والخلافات العربية الداخلية من أجل تمرير صفقة القرن.

وقال عفيفي في تصريح لـ "النجاح":  أن جامعة الدول العربية لن يكون لها أي تأثير على هذا القرار، باعتباره قرار أمريكي إسرائيلي".

وأضاف أن" إدارة ترامب لا تهتم للرأي العربي، مؤكداً بأن صفقة القرن بدأ تنفيذها منذ إعلان الولايات المتحدة القدس عاصمة لإسرائيل واعترافها بضم مرتفعات الجولان، والأن تكمل بنودها بضم الأغوار والمستوطنات".

وأشار إلى أن الصمت العربي ليس جديدا، والولايات المتحدة تعودت على ذلك، وتعلم تماماً ردود الفعل العربية.

وأوضح أن الدول الأوروبية وروسيا والصين تعمل وفق مصالحها، ورفضها سيكون شفهياً وبالإستنكار فقط، ولن يترجم على أرض الواقع.

وأفاد أن مصر باعتبارها الراعية للقضية الفلسطينية، أعلنت رفضها لصفقة القرن، وأوفقتها أكثر من مرة.