نابلس - النجاح - أكد رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي اللبناني وليد جنبلاط،  ان رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري، حاول التوصل الى تسوية بعد 14 يوماً، من الحراك الشعبي، وقدم ورقة اصلاحية لكن عناد بعض الاوساط اجهضت التسوية ما دفعه لتقديم استقالته.

وأضاف جنبلاط في حديث لـ"النجاح": لا بد من تشكيل حكومة جديدة باسرع وقت نظراً لان الوضع الاقتصادي المالي في لبنان حرج، ولكي يتم تفادي المزيد من الاشكاليات".

وتابع:"  وفق الاصول الدستورية هناك حكومة تصريف أعمال، لكن لا بد من الاسراع بتشكيل حكومة لكي لا يتم الدخول بمشاكل لبنان في غنى عنها". 

وحول مطالب الشارع اللبناني قال جنبلاط:" الشارع له مطالب كثيرة اهمها اسقاط النظام، لكن نحن لسنا في بلد انقلابات، ولا بد من الاشارة الى ان اسقاط النظام شيء، واسقاط الطبقة السياسية شيء اخر، ويتم عن طريق انتخابات جديدة بعيداً عن المحاصصة والطائفية".

واستنكر جنبلاط، الاعتداء يوم امس على المتظاهرين اللبنانيين في ساحة الشهداء، من قبل عناصر حزب الله، وحركة امل، مؤكداً ان حق التظاهر هو حق شرعي للمواطنين ولكن دون اللجوء لاغلاق الطرقات، مشيراً الى ان الحراك ما زال مستمراً بالرغم من فتح بعض الطرق".

وشدد على ضرورة وجود حكومة جديدة، بعيداً عن الاحزاب لتتمكن من خلق شيء ايجابي، في الاسواق المالية العالمية.

وتابع جنبلاط:" اذا كان البعض يريد ان يدخل لبنان في دوامة كما حدث 40 عاما، فهذا الامر غير مقبول، و لا نستطيع ان نلغي الاخر والحوار ضروري مع حزب الله، لكي لا يتم اتهام البعض بالدخول في لعبة لتصفية حسابات اقليمية على حساب الساحة اللبنانية".

وأضاف:" استقالة الحريري نقطة مفصلية، وعلينا ان نتحمل جميعا المسؤولية، وذلك يتم بأن لا نعزل أنفسنا، وأن نفتح المجال للحوار،  وعلى الجماهير ان تحدد مطالبها".

يذكر ان رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري، قدم استقالته من الحكومة،  مساء امس الثلاثاء.

وقد قدم رئيس الوزراء اللبناني استقالته إلى الرئيس ميشال عون على خلفية استمرار الأزمة ودخول مظاهرات الاحتجاج في لبنان يومها الـ 13، وكانت استقالة الحكومة من بين مطالب المتظاهرين.