نابلس - النجاح - قال المتحدث باسم هيئة شؤون الاسرى والمحررين حسن عبد ربه": إن اللجنة الوطنية الدائمة لإنقاذ حياة الأسرى المرضى في سجون الاحتلال الإسرائيلي، والتي تم الاعلان عن تشكيلها يوم امس الاحد، تهدف لترسيخ الجهد والعمل الجماعي من أجل قضية الأسرى، ومتابعة ملفاتهم والقيام بحملات من شأنها تجنيد الرأي العام والمؤسسات الدولية لصالح الأسرى المرضى".

وتابع في تصريح لـ"النجاح الاخباري": نسعى من خلال اللجنة لتشكيل حالة من الرأي العام الضاغطة على الاحتلال، لنجبره على الخضوع لمطالب الاسرى، وتنفيذ الاتفاقات الدولية ومن بينها اتفاقية جنيف، والسماح كذلك للاطباء بزيارة الاسرى المرضى".

وأضاف عبد ربه:" اذا لم يتعرض الاحتلال لضغط من المجتمع الدولي والمؤسسات الحقوقية الدولية،  وخاصة التي تربطها اتفاقيات مع الاحتلال، فهو لن يخضع لمطالب الاسرى العادلة، لذلك فاللجنة الوطنية ستكشف انتهاكات الاحتلال والتعذيب الذي يتعرض له الاسرى، وسيكون هناك مواقف تصدر من مؤسسات دولية تابعة للأمم المتحدة، لنكشف ان اسرائيل دولة خارجة عن القانون".

وأشار الى ان الهدف الأسمى لهذه اللجنة وكافة الفعاليات ان تبقي قضية الاسرى المرضى، حاضرة وبقوة في كافة المحافل الدولية. 

وتتكون اللجنة من: وزارة شؤون الأسرى والمحررين ووزارة الصحة الفلسطينية ونادي الأسير الفلسطيني وشبكة المنظمات الأهلية ومؤسسة الضمير لرعاية الأسير وحقوق الإنسان ولجان العمل الصحي والهيئة العليا لمتابعة شؤون الأسرى والمحررين والقوى الوطنية والإسلامية ومركز أبو جهاد لشؤون الحركة الأسيرة وتلفزيون فلسطين وشبكة وطن الإعلامية ومركز الدفاع عن الحريات والحقوق المدنية "حريات".

يذكر ان ما يقارب (700) اسير مريض يقبعون داخل سجون الاحتلال، ويعانون من امراض مختلفة، ومن بينها (180) حالة مرضية تستوجب علاجات وتدخل جراحي عاجل.