نابلس - نهاد الطويل - النجاح -  قال "رئيس لجنة الحوار اللبناني ـ الفلسطيني" الوزير السابق د. حسن منيمنة إن اللجنة الوزارية التي شكلت لدراسة ملف العمالة الأجنبية في لبنان، لا سيما ما يتعلق بتراخيص العمل للاجئين الفلسطينيين لم تنعقد بعد للبت في القرار النهائي.

وأرجع منيمنة في اتصال هاتفي مع "النجاح الإخباري" من بيروت عدم انعقاد اللجنة الى ما مرت به لبنان خلال الأسابع الماضية على ضوء "بوادر التصعيد" واستهداف الاحتلال للأراضي اللبنانية.

وفي سياق متصل،شدد منيمنة على أن الحوار اللبناني الفلسطيني يجب أن يستمر مهما كانت الظروف.

وأكد منيمنة أن الحديث يدور عن قرب استئناف جلسات الحوار ودعوة الأشقاء الفلسطينيين لمواصلة الحوار والتشاور في العديد من الملفات الفلسطينية على الساحة اللبنانية من جهة،والقضية الفلسطينية وما يعصف بها من مخططات امريكية اسرائيلية من جهة أخرى.

ودعا منيمنة الى ضرورة مراعاة خصوصية أوضاع اللاجئين الفلسطينيين في لبنان.

وشكّلت الحكومة اللبنانية لجنة لدراسة وضع الفلسطينيين بعدما عمّ الإضراب والمظاهرات مخيمات فلسطينية، وسط اعتصامات مستمرة أمام وزارة العمل.

يذكر أن وزارة العمل اللبنانية كانت أطلقت خطة لمكافحة العمالة غير الشرعية، وأعطت مهلة شهر للمخالفين لتسوية أوضاعهم بدءا من العاشر من يونيو/حزيران، وطالبت جميع العاملين الأجانب بالحصول على تصاريح عمل.

ومنذ ذلك التاريخ بدأت حملات التفتيش وإغلاق المحال التي تشغل عمالاً غير لبنانيين -ومن بينهم فلسطينيون- بشكل غير قانوني، وتنظيم محاضر ضبط للشركات التي تشغل العمال غير اللبنانيين من دون تصاريح عمل.