غزة - عبد الله عبيد - النجاح - كشف مستشار الرئيس للشؤون الخارجية، نبيل شعث رئيس دائرة شؤون المغتربين في منظمة التحرير، أن المرحلة المقبلة ستشهد فتح محكمة الجنايات الدولية أبوابها لمحاكمة قادة الاحتلال الإسرائيلي كمجرمي حرب.

وأكد شعث في تصريحات لـ "النجاح الاخباري" أنه خلال الفترة القليلة القادمة الجنائية الدولية ستباشر عملها بشكل جدي وفعال من أجل محاكمة قادة الاحتلال، خصوصاً وأن هناك ملفات مقدمة من الجانب الفلسطيني تتمثل في ملف عدوان قطاع غزة والاستيطان والأسرى.

وأوضح أن الجنائية الدولية ستستدعي قادة الاحتلال الذين ارتكبوا الجرائم بحق الشعب الفلسطيني فيما يخص الملفات الثلاثة.

وأشار شعث إلى أن الحراك الفلسطيني على المستوى الدولي والدبلوماسي يسير على أعلى مستويات هذه الفترة، لمجابهة الاحتلال والاستيطان الإسرائيلي الذي يدعمه ترامب ويدعم الوجود الصهيوني.

وقال " ما يقوم به ترامب تخطى كل الاتفاقيات التي تمت قبل أو بعد أوسلو، وهي تخاف القانون الدولي العام وقرارات الأمم المتحدة ومجلس الامن"، منوهاً إلى أن عمر الهيمنة الامريكية على العالم ستنتهي قريباً.

وأضاف أن الحراك الفلسطيني يأتي أُكله الآن في ظل الهيمنة والدعم الأمريكي للمشروع الإسرائيلي"، موضحاً أن القرار الذي اتخذ في الأمم المتحدة وصوّت لفلسطين 156 دولة لم يحدث في تاريخ الأمم المتحدة.

وبحسب شعث فإنه خلال العامين القادمين سيشهد تحولا جدياً في موازين القوى العالمية، وهذا الامر يأتي بناءً على دراسات وليس أوهام، مؤكداً أن التحول يأتي في سقوط هيمنة الولايات المتحدة على العالم.

وتابع " سيحدث كما حدث في عام 1990 عندما انتهت هيمنة وسيطرة الاتحاد السوفييتي على العالم وتم حله"، مشيراً إلى أن تراكم الأخطاء الأمريكية خصوصاً في ولاية الرئيس ترامب هي من ستضعف حكمها للعالم، وفق وجهة نظره.

ولفت شعث إلى أن هناك دول بدأت تصعد وتنمو كروسيا ومدى قوتها في المنطقة، بالإضافة ما تشهده الصين من نمو اقتصادي كبير، الأمر الذي سيغير وجهة العالم خلال الفترة القليلة القادمة.