نابلس - خاص - النجاح - صرح عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير واصل ابو يوسف أن اي حلول تتجاوز الشرعية الفلسطينية لجهة انهاء الانقسام هي بمثابة "حلول مشبوهة" تقف في وجه انهاء الانقسام المستمرة منذ ما يزيد عن 11 عاما.

وقال ابو يوسف في تصريح مقتضب لـ"النجاح الاخباري" السبت إن المطلوب استعادة الوحدة الوطنية بشكل فوري لانهاء الانقسام عبر البوابة الوطنية.

متهما حركة حماس التي تسيطر على قطاع غزة بالعمل على تعزيز "كيان انفصالي".

وداعيا ايها بالتراجع الفوري عن مخطاطاتها الانفصالية.

وردا على سؤال يتعلق بالصورة بعد مئة وعام على وعد بلفور المشؤوم. رأى ابو يوسف أن المؤامرات التصفوية التي تستهدف قضيتنا متواصلة ضمن أوجهها المختلفة.

مؤكدا ان التهدئة مع الاحتلال يجب أن تمر  عبر  منظمة التحرير.

 مشيرا إلى أن منظمة التحرير هي وحدها صاحبة الوصاية في إبرام الاتفاقيات التي تتصل بالشأن الوطني .

ومحذرا في هذا الإطار من مغبة الدخول بتهدئة طويلة الأمد لمنع إقامة الدولة الفلسطينية وترسيم الحدود مسبقاً وفصل القطاع عن بقية أراضي الضفة الغربية رسمياً، مقابل رفع الحصار وفتح المعابر وإمكانية الاعتراف بممر مائي.

وتفصيلا لما سبق اكد ابو سف أن قرارات الادارة الامريكية هي دليل واضح على استمرار المؤامرات ضمن حلقة الوعد المشؤوم وذلك في إطار ما بات يعرف بـ"صفقة القرن" سيئة الذكر.