فراس طنينة - النجاح - اجماع فلسطين هو اذن على رض ما بات يعرف باسم صفقة القرن، فكل هذه الآلآف جاءت الى وسط رام الله لتقول بشكل جلي وعلني أنها لن تسمح لصفقة ترامب أن تطبق على أرض الواقع، ليقول الشعب الفلسطيني كلمته أمام كل العالم.

حيث قال د.صبري صيدم ،  عضو اللجنة المركزية لفتح: بأن الرسالة واضحة ومسموعة في رفض الشعب الفلسطيني كاملا لصفقة القرن، وكذلك رفضاً،  للتواطئ مع الاحتلال،  فالشعب الفلسطيني صامد على أرضه حتى زوال الصفقة".

أكثر من أربعين ألف فلسطيني احتشدوا وسط مدينة رام الله، رافعين الأعلام الفلسطينية وضمنها علم ضخم، والصور واللافتات التي تؤكد رفض الكل الفلسطيني لصفقة ترامب نتنياهو.

وأضاف عمر شحادة ، عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية:" أن  الشعب الفلسطيني يرسل رسالة إلى الإدارة الأمريكية والصهيونية بأن هذه المؤامرة لن تمر وأن الشعب الفلسطيني سيبقى على أرضه ويدافع عن حقوقه بكل الوسائل المشروعة إلى أن تسقط هذه الصفقة".

منذ سنوات طويلة لم يحشد الشعب القلسطيني كل هذا الحشد، فالشعب الفلسطيني يدرك تماماً خطورة الصفقة والمرحلة الراهنة.