النجاح - الكثير من البشر يمرون باحلام مخيفة، تشعرهم بالقلق حتى عندما يستيقظون من النوم، وهو ما يدفعهم إلى الابتهال بعدم تكرار مثل هذه الاحلام.
لكن ماذا لو كان لتلك الأحلام السيئة فوائد لجسم الإنسان؟
دراسة سويسرية أمريكية حديثة تقول إن الخوف أثناء النوم يساعد في السيطرة على الخوف أثناء اليقظة.

وتوصلوا إلى أن الأحلام المخيفة تزيد من فعالية الدماغ لدى مع التعامل التجارب المخيفة أثناء اليقظة.
لكن الكوابيس المرعبة يبقى تأثيرها سلبيا على الإنسان لأنها تترك به أثرا لفترة زمنية طويلة يصعب التخلص من انعكاساتها، وفي حال استمرت مثل هذه الكوابيس فقد تحتاج إلى تدخل طبي.

وتوصل علماء أعصاب من جامعة جنيف ومستشفى جامعة جنيف في سويسرا وجامعة ويسكونسن في الولايات المتحدة إلى أنه يمكن استخدام الأحلام كوسيلة لعلاج القلق.

فالمشاعر المصاحبة لنا خلال النوم تدربنا على مواجهة أوضاعا مشابهة أثناء اليقظة.

لذلك لا تقلق من الاحلام المخيفة، فهي تفرغ الطاقة السلبية، وكأنها تقوم بعمل ضبط مصنع للجسم، وتمنح الإنسان خبرة لمواجهة المواقف المشابهة التي قد تصادفه في محطات حياته المتعددة.