أحمد حرب - النجاح - في قطاع غزة وضعت الحرب أوزراها لكن أثقالها باقية، مأساة وتشريد ووجع وفقد لعائلات بأكملها، وخسائر فادحة تسببت بها صواريخ الاحتلال للمنازل والمنشآت السكنية والأراضي الزراعية لتطال أكثر من 450 وحدة سكنية مدمرة بشكلٍ كامل أو جزئي، وصلت كلفتها التقديرية نحو مليونيّ دولار إضافة الى خسائر لحقت بالأراضي الزراعية وشبكات الريّ قدرت بأكثر من مليون شيكل.

قال المهندس ناجي سرحان وكيل وزارة أشغال غزة بأنه كما هو معروف نتيجة العدوان في خلال اليومين السابقين كان هناك ضرر في المباني 500 وحدة سكنية تضررت بشكل جزئي ؛و30 وحدة سكني بشكل بليغ أو هدم كلي بالإضافة  إلى الأضرار الأخرى في القطاعات الصناعية والزراعية فوصلت ححم الأضرار إلى 1.3 مليون دولار .

داخل هذا البيت يتضح المشهد كل شيء هنا مدمر بالكامل، بعد استهداف المنزل من قبل طائرات الاحتلال ليتحول منزل بنيّ برموش العينين الى ركام ورماد، بمزيدٍ من الألم والحسرة والانتظار لهذه العائلة التي باتت بلا مأوى.

يضيف أحد المتضررين بحرق منزله بالكامل بأنهم أصبحوا بلا مأوى بعد استهداف الشقة السكنية المؤثثة بالكامل وتم حرق كل شئ من أثاث وشبكة كهرباء وشبكة مياه ولم يعد تعد صالحة للسكن.

تكرار الاعتدءات الاسرائيلية واستمرار الحصار وتفاقم الأزمات الاقتصادية والانسانية سيزيد من تأخر عملية إعمار المنازل المدمرة، لذلك دعت وزارة الأشغال الدول المانحة للوفاء بتعهداتها في مؤتمر القاهرة من أجل توفير التمويل اللازم للعملية والذي يقدر بثلاثة ملايين دولار.