سلفيت - مرح العبوة - النجاح - المحارب هو من يتحدى الظروف و العقبات و يحارب من أجل عائلته و هدفه ، و أم عمر بركة هي أحدى المحاربات الفلسطينيات التي دفعتها الظروف الاقتصادية للعائلة و الصحية لزوجها للنزول اللى العمل و إدارة المطعم العودة في سلفيت ،يعاني زوج ام عمر من قصور بالكليه الوحيده لديه و يقوم بشكل مستمر بغسيل الكلى ، ما دفعها الى تحمل مسؤولية المطعم لوحدها .

تقول أم عمر لـ"النجاح" : "أنا ام لثلاثة أطفال أعمل في المطعم من الساعة السادسة صباحا لغاية الواحدة بعد منتصف الليل اصطحب اطفالي صباحا الى المطعم و اقوم بتجهيز امورهم للذهاب الى المدارس و أقوم بتدريسهم في المطعم ، أقوم وحدي بكل ما يلزم المطعم و خدمة الزبائن ، وما دفعني للعمل هي الظروف الاقتصادية و الصحية التي بعاني منها زوحي فهو مصاب منذ الانتفاضة الاولى و لديه كلية واحدة و تعمل بنسبة 20 % فقط و هو يقوم بغسيل الكلى بشكل شبه يومي".

وناشدت ام عمر بصوت حزين و مرهق الجهات المختصة لايجاد حل صحي لزوجها و مساعدته في زراعة كليه ليتعافى و يتقاسم معها متاعب الحياه