ديانا زكريا - النجاح - أنطلقت مجموعة "رياديون لأجل يعبد"، قبل 6 سنوات، من قبل شباب يعبد الغيورين على بلدهم فهدوفوا لخدمتها، وتكريس المشاركـة الشبابية الواعية ضمن آلياتِ صنع القرار في المجتمع المحلي.
وقال أحمد الكيلاني، ممثل المجموعة إنَّ فعالية مهرجان يعبد التراثي يختص بالتراث وبالوطن والغناء الشعبي والتراثي وتسويق ودعم المنتجات الوطنية، مضيفًا أنَّ أهمَّ ما يميز المهرجان أنّه من دعم وانتاج شباب يعبد والمجتمع المحلي فيها، وذكر أحمد النشاطات الرمضانية التي تنفذ بشكل سنوي والتي تتضمن المسابقات وغيرها من أفعال الخير.
في سياق متصل، أكَّد رئيس بلدية يعبد، سائد زيد الكيلاني، على أنَّ الشباب هم عماد الوطن وهم المستقبل وهم الأمل وهم قادة المستقبل، "واجب علينا دعمهم وإسنادهم؛ لأنَّ أفكارهم مختلفة عن الأفكار القديمة وطموحهم كبير".
بدورها، أشادت السيدة نجوى قبها، مديرة مدرسة بنات فلسطين الأساسية، بأهمية المجموعة وعملها على أرض الواقع عبر مواصلة تعميم فكرتهم على كافة فئات المجتمع.
وقبل انطلاقها، تلقى الطلبة المشاركون خلال المرحلة الأولى من المشروع تدريبات متنوعة ومختلفة، تنوعت بين الاتصال والتواصل والمهارات القيادية والأنشطـة المختلفة، انتهاءً بالمهارات الإعلامـية، ثمَّ  تمَّ تشكيل فريق من متطوعي بلدة يعبد بلغ عددهم خمـسة عشر شابًا وشابة.