غزة - النجاح - تمكن مزارعون في محافظة شمال غزة، من إنتاج فاكهة "التنين" ذات القيمة الغذائية والتسويقية، للمرة الأولى في القطاع.

وفي هذا الصدد، أكد المهندس عائد ابو رمضان وأحد المزارعين المنتجين للفاكهة أن التجربة توجت بالنجاح بعد اربع سنوات من عناء الرعاية وتبعات التجربة.

وأوضح أبو رمضان لـ"النجاح" أنه تم احضار أمهات الشتلات من غزة ومن مناطق خارج غزة وتم زراعتها والاعتناء بها لمدة ثلاث سنوات ثم بعد ذلك اثمرت وجرى انتقاء الامهات الافضل من خلال فحص الثمار من حيث الجودة والطعم والحلاوة.

"ولذلك الامهات الجيدة اخذنا منها شتلات وزرعناها بمناطق اخرى والسيئة تم تحيدها  النجاح التجريبي الاول دفع ابو رمضان للانتقال للمرحلة الثانية/وهي توسعة المشروع لمساحات اكبر من اجل زيادة المنتج وصولا للتسويق داخل القطاع وخارجه" أضاف ابو رمضان.

وشدد ابو رمضان على أن هذا الطموح ينمو ويكبر من خلال الرعاية الخاصة والجهد مضاعف لموائمة ظروف نمو فاكهة التنين بأجواء شبيهة لمنشأها،الى جانب ديمومة تلقيحها مع ساعات الفجر بشكل دائم.

وتمتاز فاكهة التنين بأنها تحتوى على قيمة غذائيةٍ عالية من الفيتامينات والأملاح المعدنية، وأبرزها فيتامين ج، والثيامين، والنياسين، وفيتامين ب12، والألياف الغذائية، والكربوهيدرات، والسكريات، والسعرات الحرارية، وفيتامين ب المركب، والكالسيوم، والفسفور، والكاروتين، والعديد من مضادات الأكسدة.

يذكر أن فاكهة التنين، من أنواع الفواكه الغريبة نوعا ما، وتتميّز بلونها الوردي الجذّاب وطعمها الحلو اللذيذ، وشكلها البيضاوي، وتعرف أيضًا باسم البيتايا، وملكة الليل، وسيدة الأقمار، وهي ذات شكلٍ فريد من نوعه، وتنتمي إلى أنواع نباتات الصبار، والموطن الأصلي لها هو المكسيك، ومناطق أمريكا الجنوبية وأمريكا الوسطى، ودول شرق آسيا، و‘ندونيسيا، خصوصاً منطقة جاوة، وفيتنام، وغيرها من الدول ذات المناخ الحار، الذي يناسب نمو هذه الفاكهة.