نابلس - هيا قيسية - النجاح - بحقيبتها السوداء على ظهرها تتنقل بين المدن الفلسطينية باحثة عن شغفها في تصوير الطيور..

حنان سعادة، من بلدة الظاهرية جنوب الخليل.. تجوب البلاد بعدتها، حاملة هم رصد وتوثيق الطيور المحلية والمهاجرة التي تعبر فلسطين في مختلف المواسم، لتخرج بلوحات منوعة، بل وتسعى لجمع المعلومات عنها قبل نشرها عبر صفحتها على الفيسبوك.

تقول حنان للنجاح الإخباري، إنها قد تكون الفتاة الوحيدة في الضفة الغربية التي تختص بتصوير الطيور، وهي التي بدأت هذا الشغف قبل عام، في حين أنها تمتهن التصوير منذ سنوات بشتى انواعه، كتصوير الأفراح والمناسبات.

بدأت القصة من نافذة المطبخ، حين كانت تراقب عصفور يلتقط الحشرات ويأكلها بحركات غريبة، إلى أن التقطت له الصور وارسلتها لمصور محترف في تصوير الطيور، ليخبرها أن هذا العصفور يدعى " صائد الذباب المرقط"، فأخذت حنان على عاتقها تصوير الطيور وجمع المعلومات عنها، ( جنس الطير ونوعه، أسمه وأصله، هل هو من الطيور المهاجرة أو الطيور المحلية، ماهي صفاته) وتعتمد في توثيق هذه المعلومات على الكتب الخاصة بالطيور وعلى شهادات المصورين القدامى المختصين بتصوير الطيور.

تضيف حنان: " كوني أنثى اجد صعوبة في التنقل لوحدي في مختلف المناطق والمدن، لذا أقوم بالاتصال بصديقاتي من الداخل المحتل، وببعض المصورين المختصين بالطيور، لنذهب في جولات اصطياد لقطات فريدة للطيور في فلسطين".

استطاعت حنان رصد 15 نوعا من الطيور ، وهي تسعى لأن تتعرف أكثر على كافة الأنواع من الطيور في البلاد. كما تسعى لتنظيم معرض خاص بصور الطيور.

وفيما يتعلق بالزي المناسب للتصوير الطيور، تذكر موقفا طريفا لها حين خرجت لتصوير مجموعة كبيرة من الطيور وهي ترتدي اللون الأحمر، الأمر الذي أربك الطيور، فسرعان ماطارت وحلقت، لذا تحرص حنان على ارتداء الألوان القريبة من الطبيعة الخضراء والصخور، كاللون الأخضر والبني.

أما أنواع العدسات التي تستخدمها حنان في رصد الطيور فهي عدسة للمسافات القصيرة 75.300 ونوع كاميرا كانون D75، كما حدّثت عدساتها واقتنت واحدة للمسافات البعيدة 150.600 من نوع Tamron.

تشكل حنان سعادة نموذجا للمرأة الطموحة الشغوفة في تطوير مهاراتها، فلم تكتف بتصوير المناسبات الخاصة والأفراح بل اتبعت شغفا جديدا حتى لو كان صدفة.