النجاح الإخباري - هيا قيسية - النجاح - مرحلة مفصلية ومهمة يخوضها طلبة الثانوية العامة في فلسطين هذه الأيام ، بعد أن بدأت الامتحانات الوزارية السبت الماضي في اللغة الانجليزية ثم اللغة العربية الورقة الأولى.. واليوم امتحن طلبة الإنجاز للفرع الادبي والفرع الشرعي ، الورقة الثانية من إمتحان اللغة العربية (الأدب والبلاغة).

بينما لم تمتحن الفروع الأخرى كالعلمي والصناعي والتكنولوجي والفندقي والريادة والاعمال والاقتصاد المنزلي  والزراعي لهذا اليوم، استعداد لامتحانات يوم الخميس.

وعبر بعض الطلبة عن ارتياحهم من مادة اللغة العربية لهذا اليوم، والذي استغرق مدة ساعتين كما هو مقرر. متاملين الحصول على درجات مرتفعة، بينما استصعب البعض الآخر من مادة البلاغة واصفين الأمتحان بالصعب مقارنة بالورقة الأولى..

ولايزال أمام طلبة الإنجاز سبع جلسات للمواد المقررة المتبقية والتي تنتهي في 26 حزيران 2019.

 

دور الشرطة في حفظ الأمن وتوفير أجواء هادئة لطلبة الثانوية العامة

وعن دور الشرطة الفلسطينية قال مدير العلاقات العامة والاعلام في شرطة نابلس المقدم أمجد فراحته للنجاح الإخباري إن 130 عنصر امن تم توزيعهم على جميع القاعات ومديريات التربية،  وتم العمل على حفظ الامن والأمان والاجواء الإيجابية والهادئة في محيط المدارس، كما لم تسجل أي حادثة شجار او مشاكل.

بينما تشهد البيوت الفلسطينية طقوسا وأجواء مميزة ومتوترة بعض الشيء لتوفير الراحة والهدوء لأبنائها خلال فترة الثانوية العامة وتحديدا فترة الامتحانات الوزارية.

 

للأهل دور في تحفيز ابنائهم الطلبة لتخفيف وطأة الامتحان وقلقه

وحول السبل الأمثل في التعامل مع الطلبة وتخفيف وطأة الأمتحان وقلقه تحدثت الاخصائية الاجتماعية الاستاذة فاتن أبو زعرور للنجاح الإخباري وقالت:  إن امتحان الثانوية العامة هو كغيره من الامتحانات، ولكن الاهم في هذه المرحلة هي التهيئة والاستعداد الذي نفترض انه تم انجازة في فترة شهر الدراسة قبل الامتحانات، واضافت أبو زعرور أن الطالب الذي يشعر بأن هذه الفترة لم تكن كافية ولم يتمكن من انهاء دراسة المواد، فعليه الآن التحلي بالأمل وعدم الارتباك او الاستكانه الى مشاعر العجز. بل التركيز على مراجعة أهم الدروس أو المعلومات بالاستناد الى نصائح المعلمين/ والمعلمات، ومراجعة  الاسئلة السابقة.

وعن دور الأهل شددت أبو زعرور على عدم التشديد على سؤال الطالب عن امتحانه، ومحاولتهم رفع الهمم والابتعاد عن العتاب،  واحتضانهم وتفهمهم لمساعدتهم على التخلص من الشعور السلبي، والمضي قدما نحو الأمام. وتوفير اجواء دراسية هادئة، إضافة للاهتمام بالوجبات الغذائية التي تساعد على التركيز.

كما ان أخذ قسط من الراحة والنوم جزء مهم لطالب الثانوية العامة.

وختمت أبو زعرور نصائحها للأهل بعدم المبالغة في الشعور بالسوء أو بالارتياح، وألا يرفعوا سقف توقعاتهم ولا يفقدوا الأمل.