عاطف شقير - النجاح - لقد شكل الفيتو الامريكي إنحيازًا  أعمى لدولة الاحتلال على مشروع القرار الخاص بمدينة القدس المحتلة المطروح على طاولة مجلس الأمن، ما مثل التماهي مع الموقف الاسرائيلي امام الأسرة الدولية جمعاء، ضاربة بعرض الحائط كل قرارات الشرعية الدولية.

بلطجة سياسة

اعتبر الدكتور احمد مجدلاني عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية  أن الفيتو الامريكي ضد مشروع قرار بشأن القدس في مجلس الأمن، "بلطجة سياسية " ، وبمثابة استمرار للهيمنة الامريكية على الهيئة الدولية، وشلل لإرادة المجتمع الدولي .

وأضاف مجدلاني "لموقع النجاح" تاريخ امريكا المنحاز للاحتلال ، واليوم ثبت للعالم أجمع أنها انتقلت من مربع الانحياز الى الشراكة الفعلية للاحتلال ، وكانت وما زالت محامي الدفاع والحماية عن الاحتلال الاسرائيلي ، سياسة ترامب تجاه القضية الفلسطينية فضحت الموقف الامريكي الواضح .

وواضح مجدلاني أن الرد على الاحتلال وإدارة ترامب ، بالتوجه نحو الدول الكبرى وخصوصا الاتحاد الاوروبي والصين  الشعبية وروسيا الاتحادية، بالعمل على ايجاد صيغة دولية تحرج الادارة الامريكية ، ولفرض الرؤية الفلسطينية ، بإنهاء الاحتلال وإقامة الدولة بعاصمتها القدس .

وسيط غير نزيه

بدوره، قال الدكتور عادل الأسطل "لموقع النجاح": "في أعقاب إعلان الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب"، بأن القدس عاصمة لدولة إسرائيل، تمكّن الرئيس الفلسطيني "أبومازن" وكردّة فعل ساخنة، من اتخاذ قرار صارم، يقضي بإقالة الولايات المتحدة من منصبها كراعية للسلام، وإعفائها من جملة مهامّها الموكلة إليها، لاعتباره بأنها جنحت عن الجادة الصحيحة، التي كان الفلسطينيون يعلقون آمالاً كبيرة نحو بلوغ أهدافهم المصيرية، وقد ساعده على اتخاذ هذه الخطوة، الإجماع الدولي، الذي بادر إلى التنديد بالقرار الأمريكي فور وقوعه، وبدا كمن وضع اسم الولايات المتحدة على قائمة ترقب الوصول.

 وأضاف الأسطل "بالتوازي مع القرار السابق، فقد سارع "أبومازن" ودون التخلي عن فكرة السلام القائمة، إلى الإعلان عن بدء البحث عن (مرجعيّة جديدة) كوسيط للسلام، وتوضح من نبرة كلامه، بأنه يميل إلى ترشيح منظمة الأمم المتحدة كبديل جيّد، لا سيما، وأنها أثبتت مرّة تلو أخرى، بأنها أكثر إدراكاً لأوضاع الفلسطينيين ولقضيّتهم العادلة.

 واختتم الأسطل بالقول "الأمم المتحدة، والتي أعلنت عن موقفها من القدس، باعتبارها جزءاً من مفاوضات الوضع النهائي، تلقفت خطوة "أبومازن" منذ الصباح الباكر باعتبارها فرصة تاريخية، لنيل شرف رعاية العملية السياسية - الأكثر شهرةً- حيث أعلنت عن استعدادها العاجل لتبّؤ هذا المنصب، حتى برغم عدم وجود أي رؤية لديها أو أي مبادرة لأجل تنمية العملية السياسية".