النجاح - ما يلوح في الافق ان بنيامين نتنياهو يريد ان يحكم قبضته على الصحافة الاسرائيلية، كي تلمع خطواته التي يقوم بها على المستوى الداخلى والخارجي.

 هذا وقد غادر رئيس تحرير صحيفة "يسرائيل هيوم"، عاموس ريغف، منصبه ليحل مكانه محرر الأخبار الدولية، بوعاز بيسموت، حسبما ذكرت الصحيفة نفسها في عددها الصادر اليوم، الأحد. وقالت وسائل إعلام إسرائيلية إن استبدال ريغف ببيسموت جاء إثر خلافات شديدة بين ريغف ومكتب رئيس حكومة الإحتلال، بنيامين نتنياهو.

وأشغل ريغف عدة مناصب في الصحافة الإسرائيلية، ولدى تأسيس الصحيفة في العام 2007 تم تعيينه رئيس التحرير. وريغف مقرب من الملياردير الأميركي – اليهودي شيلدون أدلسون، الذي أسس هذه الصحيفة ويمولها بهدف خدمة سياسة نتنياهو ولتشكل بوقا له.

ووفرت "يسرائيل هيوم"، تغطية صحفية إيجابية وداعمة لنتنياهو في جميع القضايا والمواضيع، منذ تأسيسها وحتى اليوم، الأمر الذي دفع سياسيين كثيرين إلى التأكيد على أنها تشكل دعاية محظورة لنتنياهو، واعترضوا على توزيعها مجانا، حيث أصبحت الأكثر انتشارا في إسرائيل. وفي نهاية العام 2014 حل نتنياهو حكومته وتوجه لانتخابات مبكرة على خلفية طرح مشروع قانون يقضي بمنع توزيع الصحيفة بالمجان.  

وخلال العام الأخير ترددت أنباء حول خلافات بين ريغف وبين نتنياهو ومستشاريه. وفي إحدى الحالات، رفض ريغف طلب المتحدث باسم مكتب نتنياهو، ران بيرتس، بضم صحافي إلى حاشية نتنياهو بدلا من الصحافي شلومو تسينزانا، لأن الأخير انتقد نتنياهو. ولوحظ أيضا، أن الصحيفة قلصت بشكل كبير نشر صور لزوجة نتنياهو، سارة، في محاولة لإظهار استقلالية هيئة تحريرها.

ازمة بث سابقة

 هذا وفي وقت سابق، تفاقمت  الأزمة الائتلافية بين رئيس الوزراء الإحتلال بنيامين نتنياهو ووزير المالية موشيه كحلون في قضية البث العام، بعد أن تمسك كل منهما بموقفه وأعرب عن استعداده لحل الائتلاف الحكومي وخوض انتخابات مبكرة على هذه الخلفية. وحمل كل من الطرفين الطرف الآخر مسؤولية عدم الوفاء بالتفاهمات والاتفاقات الائتلافية المتعلقة بقطاع الاتصالات.

ومن المتوقع أن تطرح المعارضة هذا الاسبوع اقتراحا بحل الكنيست وتقديم موعد الانتخابات. ورأى عدد من أقطاب المعارضة وبعض المحللين الصحفيين أن السبب الحقيقي لاستعداد نتنياهو لتقديم الانتخابات ليس قضية سلطة البث وانما التحقيقات الجنائية الجارية معه أو عدم رغبته في دفع المسيرة السلمية قدما.

ومن المقرر ان يعلن رئيس الهستدروت افي نيسان كورين اليوم عن نزاع عمل في المرافق العامة تضامنا مع نضال مستخدمي سلطة البث المنوي فصلهم عن العمل مع انطلاق هيئة البث الاسرائيلي الجديدة نهاية الشهر القادم. وفي هذا الاطار، تشهد سلطة الضرائب اليوم اجراءات لعرقلة العمل.