ميساء الشامي - النجاح - إلى الجنوب من مدنية دورا في محافظة الخليل، عند وصولك إلى التجمع القروي (أبو العسجا- ابو الغزلان – العرقان – كرزا – رابود) المشترك، تجد أصعب مقومات العيش الإنساني، افتقار للمراكز الصحية وسيل تشكل من المياه العادمة المسلطة من مستوطنة "كريات أربع" على أراضي قرية أبو العسجا.

صرخات من المواطنين وصلت إلى رئاسة الوزراء، وكانت التلبية في زيارة الدكتورة خيرية رصاص، مستشار رئيس الوزارء الدكتور رامي الحمدلله، إلى القرية لتستمع إلى هموم ومشاكل المواطنين، التي تمحورت حول افتقار القرية إلى المراكز الصحية والعلاجية، وتزداد الحاجة يوماً بعد يوم بسبب تزايد عدد الأشخاص الذين يعانون من الأمراض المزمنة التي وصلت إلى 700 حالة مرضية، إضافة إلى أمراض الربو لدى الأطفال، علاوة على الآفات التي انتشرت مؤخراً بسبب سيل المياه العادمة المتدفق.

ومن جانبها نقلت المستشارة رصاص رسالة رئيس الوزراء إلى أهالي القرية، مع التأكيد على أن هذه المناطق هي في صلب اهتمام الحكومة، وأن العمل يجري على قدموساق للبدء بتنفيذ مستشفى متطور، يقدم جميع الخدمات الصحية في منطقة الظاهرية، وهي النقطة الأقرب إلى التجمع القروي، مشيرة إلى أنها سوف تحمل مطالب أهالي القرية في ضرورة انشاء مركز صحي يقدم الخدمات الصحية والعلاجية الأولية داخل القرية.

ويبلغ عدد سكان دورا 90 الف نسمة ويتبع لها 99 تجمعا، وأكدت الدكتورة رصاص أنها استلمت كتابين من أشرف دودين رئيس التجمع القروي للقرى المذكورة، وتعهدت بإيصالهن بشكل فوري لرئيس الوزراء ووعدت بحل كافة المشاكل.