النجاح - سجى محمود -  خاص: ما أن يقترب فصل الربيع ، حتى تزين حبات الفراولة أو ما يعرف بـ"الذهب الأحمر" البسطات المترامية في الأسواق الفلسطينية ، وتسمع أصوات البائعين من بعيد يتغنون بها.

لكن القليل من المواطنين يستطيعون شراء الفراولة نظرا لارتفاع اسعارها ، حيث أن سعر كيلو الفراولة بمدينة نابلس على سبيل المثال يصل الى 20 شيكلا.

"النجاح الإخباري" التقت بعدد من المواطنين واستطلعت اراءهم ..

تقول احدى السيدات "حسبي الله ونعم الوكيل فيهم ، يشتهي أبنائي الفراولة من شهر  وسعرها مش راضي يرخص".

وترى حجاوي:" أن الفرولة الموجودة في الاسواق هي فراولة البيوت البلاستيكية وهو ما يرفع اسعارها نظرا لتكاليف الانتاج في مثل هذه الحالة" .. وتضيف "لذلك سعرها مرتفع".

وتصف سماح العايدي " كل شيء ببداية موسمه يكون سعره مرتفعا .. وهذا طبيعي".

وتضيف ديانا الحوح"أسعارالفواكه والخضار ترتفع بشكل عام في فصل الشتاء ،فيلعب الجو دوراً ، والفراولة تنتشر مرة بالسنة غير متوفرة باقي ايام السنة... فالناس يقبلون عليها فيستغل التجار ذلك برفع اسعارها"

وتقول سارة من مدينة جنين" بتستاهل لانها غالية ،والغالي للغالي".

ويعلق محمد : "يمكن مستوردة ، واذا مش مستوردة تكلفة زراعتها عالية وتحتاج الى اساليب مخصصة لها، يجهلها معظم المزارعين ،واغلب منتجاتنا تذهب للداخل المحتل وتبقى لنا كميات قليلة فتباع بثمن مرتفع لقلة العرض وزيادة الطلب ".

ويقول نصري عتيق من مدينة جنين :" الفراولة عادةً لاتزرع بالضفة بشكل واسع بل تجلب من الداخل المحتل ، بالاضافة الى منع استيرادها من قطاع غزة ... لهذه يتحكم التجار "الاسرائيليون" بالاسعار .. ليدفع المواطن الفلسطيني الثمن"

ووصل سعر كيلو الفراولة للمستهلك النهائي، إلى 20 - 26 شيكلاً بالمتوسط لدى بعض البسطات، وهو سعر يفوق سعر سلع اساسية كالزيوت مثلا.

وخلال الفترة المناظرة من العام الماضي، كان سعر كيلو الفراولة يباع في السوق المحلية بـ 7 شواقل للكيلو أو الكيلو ونصف بعشرة شواقل كما يفضل التجار بيعه مع انخفاض أسعاره.

ومؤخراً ارتفعت زراعة الفراولة في الضفة الغربية، وأصبحت محافظات كـ جنين وطولكرم وقلقيلية، تتجه لزراعة الفراولة ذات الجودة العالية، وانتشرت مبيعاتها في السوق

الفلسطينية.

وتحتاج زراعة الفراولة لشراء أشتال يبلغ سعر الشتلة منها نصف دولار، بينما أسعار "أمهات الأشتال" 5 دولارات، ويحتاج لماء وسماد عضوي وبعض الأدوية، والأغطية البلاستيكية التي تغطي الأشتال لتحافظ على درجة حرارة ما بين 5-15 درجة مئوية.

وتبدأ زراعة الأرض بالفراولة في شهر أيلول/ سبتمبر من كل عام، ثم يقطف الثمار ابتداءً من شهر تشرين الثاني/ نوفمبر، أي بعد شهرين من زراعتها، فيما يجري القطاف مرتين كل أسبوع، وحتى شهر حزيران على الأكثر. وفقا للخبراء الزراعيين.

 

 

 

.