رام الله - النجاح - قدت وكيل وزارة الخارجية والمغتربين أمل جادو، اليوم الاثنين، جلسة مشاورات سياسية مع مدير عام قطاع العلاقات الثنائية في وزارة الخارجية البلجيكية السفيرة أنيك فان كاليستر عبر تقنية "الفيديو كونفرنس" بمقر الوزارة في رام الله.

واستعرضت جادو آخر التطورات السياسية وتصعيد إسرائيل، القوة القائمة بالاحتلال، من انتهاكاتها بحق الشعب الفلسطيني، من خلال اعلان بناء آلاف الوحدات الاستيطانية وخاصة في مدينة القدس المحتلة.

وأشارت الى مسارعة سلطات الاحتلال بفرض أمر واقع من خلال المصادقة على مخططات البناء الاستيطانية في منطقة "اي 1" في مسعى واضح من الحكومة الإسرائيلية للقضاء على حل الدولتين وتطبيق مخطط الضم عملياً.

كما تطرقت إلى الانتهاكات الإسرائيلية بحق المواطنين العزل وممتلكاتهم وارضهم، وأشارت الى استشهاد الفتى علي أبو عليا، واعتقال واحتجاز الأطفال الفلسطينيين وحرمانهم من ابسط حقوقهم. واعتبرت أن هذا التصعيد الإسرائيلي، يعد انتهاكا صارخا للقانون الدولي ولقرارات الشرعية الدولية.

كما دعت جادو الحكومة البلجيكية إلى الاعتراف بدولة فلسطين من أجل حماية حل الدولتين.

وثمنت موقف بلجيكا الثابت تجاه القضية الفلسطينية وفقا للقانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية والداعم لحل الدولتين والرافض للاستيطان وخطط الضم، وشكرتها على دعمها لفلسطين وتصويتهم لصالح القرارات الخاصة بالقضية الفلسطينية في المحافل الدولية.

وعلى صعيد العلاقات الثنائية، ثمنت جادو الدعم الذي تقدمه الحكومة البلجيكية للمؤسسات الفلسطينية وخاصة في مجال التنمية، وتطرقت إلى سبل تعزيز التعاون وتكثيف الزيارات الثنائية بين البلدين في عديد المجالات.

بدورها، أكدت السفيرة فان كاليستر موقف بلادها الثابت والتزامها بحماية حل الدولتين، وأهمية ايجاد حل نهائي وعادل للصراع عبر المفاوضات.

وشددت على استنكارها الشديد لسياسة التوسع الاستيطاني وانتهاكات اسرائيل المستمرة للمواطنين الفلسطينيين خاصة في القدس، ودعم بلادها السياسي والمالي للدور الهام الذي تقوم به وكالة غوث وتشغيل اللاجئين "أونروا" في فلسطين.