رام الله - النجاح -  أضاءت بلدية رام الله، مساء اليوم الأحد، شجرة عيد الميلاد المجيد إيذانا ببدء الاحتفالات بالأعياد.

ونقلت محافظ رام الله والبيرة ليلى غنام خلال حفل اضاءة الشجرة، تحيات الرئيس محمود عباس للطوائف المسيحية بمناسبة أعياد الميلاد المجيدة، متمنية أن يسود السلام والمحبة بلادنا، وأن ينعم ابناء شعبنا بالسلامة خاصة في ظل الجائحة التي تعصف بالعالم.

وأكدت على أن الاحتلال الاسرائيلي هو أخطر وباء على شعبنا، حيث يواصل جرائمه بحق ابناء شعبنا بطريقة همجية، وآخرها قتل الطفل علي أبو عليا الذي اعدمه الاحتلال في بلدة المغير.

وأوضح رئيس بلدية رام الله موسى حديد، أن هذا العام الاحتفال ليس كالاعوام السابقة، وتعود أبناء شعبنا أن يكون الاحتفال بإضاءة شجرة الميلاد كبير وبمشاركة حشود كبيرة.

وقال: "هذا العام وبسبب الحالة الصحية اقتصرت الاحتفالات على انارة الشجرة وعدد قليل من الشخصيات وهذه رسالة لشعبنا أنا نعتذر منهم وعملنا ذلك حرصا منا على سلامتهم، ونتمنى أن نتجاوز الازمة العام المقبل وأن نضيء الشجرة كما هو كل عام في اجواء الفرح والبهجة".

وذكر راعي كنيسة الروم الأرثوذكس، الارشمندريت الياس عواد: "آثرنا أن نضيء الشجرة رغم الظروف الصعبة في ظل كورونا، وشعبنا يتخطى كل الصعوبات دائما، واليوم نصلي لله أن يزيل الوباء والاحتلال وأن يعيش شعبنا بسلام".