رام الله - النجاح - أرغم أهالي بلدة سنجل شمال رام الله، جيش الاحتلال الإسرائيلي على إزالة خيام أقامها المستوطنون قبل أسبوعين على أراضي ذات ملكية خاصة في البلدة.

وكشف رئيس بلدية سنجل معتز طوافشة، أن "عددا من المستوطنين كانوا قد أقاموا أربع خيام وحظيرة للأغنام قبل أسبوعين في منطقة الرفيد التابعة لأراضي البلدة"، مشيرًا إلى أن "أهالي البلدة وأصحاب الأراضي في المنطقة اعتصموا على مدى أسبوعين، ما أجبر جيش الاحتلال على إزالة الخيام". بحسب وفا

وأشار طوافشة إلى أن أهالي البلدة كانت لديهم تخوفات من تحويل هذه الخيام إلى بؤرة استيطانية في المنطقة، ما يعني الاستيلاء على آلاف الدونمات من الأراضي الزراعية.

ونظمت بلدية سنجل مساء أمس الخميس، تجمعًا سلميًا في منطقة أبو العوف الأثرية القريبة من خيام المستوطنين. وشهدت المنطقة في الأيام الأخيرة مواجهات بين أهالي بلدة سنجل والمستوطنين المدعومين من جيش الاحتلال.

وتحيط بأراضي بلدة سنجل ثلاث مستوطنات، إلى جانب بؤرتين استيطانيتين ومعسكر لجيش الاحتلال.