رام الله - النجاح - أضاءت بلدة بيرزيت شمال رام الله، مساء اليوم الاثنين، شجرة الميلاد وسط البلدة، استعدادا لاستقبال أعياد الميلاد المجيدة، دون احتفالات حدادا على أرواح الشهداء.

وحضر حفل إضاءة شجر الميلاد، عدد من رعاة الكنائس، ورئيس بلدية بيرزيت إبراهيم سعد، وعدد من رؤساء البلديات والمجالس القروية المحيطة ببلدة بيرزيت، وممثلون عن المجتمع المحلي والقوى الوطنية ولجان الإصلاح وقادة الأجهزة الأمنية وأهالي البلدة.

ولفت سعد إلى أن حفل إضاءة الشجرة جرى بشكل مختصر ورمزي، تأكيدا على "وحدة أبناء شعبنا وانتصاراً لدماء الشهداء"، مشددًا على أن "شعبنا سينتصر رغم كل الجراح والمعاناة التي يعيشها تحت نير الاحتلال".

وكانت بلدية بيرزيت قد أجّلت حفل إضاءة الشجرة من يوم الخميس الماضي، وألغت جميع الفعاليات المرافقة للحفل، تضامنا وإكراما لشهداء أبناء شعبنا الذين ارتقوا خلال تصعيد الاحتلال المتواصل في الضفة الغربية، وحدادا على روح شهيد قرية كوبر المجاورة صالح عمر البرغوثي، وشهيد مخيم الجلزون محمود نخلة، وشهيد طولكرم أشرف نعالوة.

وتحتفل الكنائس المسيحية التي تسير حسب التقويم الغربي بعيد الميلاد المجيد في الخامس والعشرين من الشهر الجاري، في حين تحتفل الكنائس التي تسير حسب التقويم الشرقي بعيد الميلاد في السابع من شهر كانون ثاني المقبل.