النجاح - أصيب 7 مواطنين بجروح وحالات اختناق، مساء اليوم السبت، خلال مواجهات مع قوات الاحتلال الإسرائيلي في قرية كفر قدوم شرق قلقيلية.

وكانت مسيرة سلمية انطلقت عقب انتهاء جلسة المجلس الثوري الخاصة، بمشاركة نائب رئيس حركة "فتح" محمود العالول، ورئيس هيئة مقاومة الجدار والاستيطان الوزير وليد عساف، وأعضاء المجلس الثوري، وأمين سر إقليم نابلس جهاد رمضان، ولجان المقاومة الشعبية في الوطن، والمئات من أبناء القرية الذين رددوا الشعارات الوطنية المناهضة للاحتلال والمطالبة بتوسيع رقعة المقاومة الشعبية.

وأفاد منسق المقاومة الشعبية في كفر قدوم مراد شتيوي بأن جنود الاحتلال هاجموا المشاركين في المسيرة بالرصاص الحي والأعيرة المعدنية المغلفة بالمطاط، وقنابل الغاز والصوت، ما أدى لإصابة مصور تلفزيون فلسطين لؤي سمحان وأربعة آخرين بالأعيرة المعدنية المغلفة بالمطاط، إضافة إلى إصابتين بالاختناق بينها عضو المجلس الثوري لحركة "فتح" عبد الإله الأتيرة، عولجت جميعها ميدانيا.

وأكد شتيوي أن قوات الاحتلال اقتحمت منزل المواطن عبد الله علي الذي أصيب بدوره بكسور في كلتا يديه جراء وقوعه بعد مطاردة جيش الاحتلال للشبان، كما حطم الجنود نوافذ منزله وزجاج مركبته الخاصة، وكذلك نوافذ منزل المواطن محمد طحبوش، واعتلوا سطحيهما لاستخدام القناصة الذين أطلقوا الرصاص الحي والمعدني تجاه الشبان.