النجاح - شهدت العاصمة الهولندية أمستردام، اليوم  الأحد تظاهرة تضامنية مع الطفلة عهد التميمي (16عامًا)، الأسيرة في سجون الإحتلال الإسرائيلية، والحائزة على جائزة "حنظلة للشجاعة" في تركيا.

واعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي التميمي بـ19 ديسمبر/كانون الأول 2017، بعد انتشار مقطع فيديو يظهرها، وهي تطرد جنديين إسرائيليين من ساحة بيتها في قرية النبي صالح، شمالي رام الله، وسط الضفة الغربية المحتلة.

وشارك نحو مائة شخص في المظاهرة، التي دعت إليها حركة المقاطعة العالمية لإسرائيل (BDS) في ميدان "دام" بأمستردام.

ورفع المتظاهرون لافتات مكتوب عليها: "الحرية لعهد التميمي وجميع المعتقلين السياسيين"، و"النساء والفتيات الصغيرات على رأس المقاومة في فلسطين"، و"عهد حرة.. فلسطين حرة".

وقال منظمو المظاهرة في بيان، إن عهد التميمي معتقلة رهن المحاكمة بشكل غير قانوني، مشددين على أن "إسرائيل تعتقل الأطفال بشكل منهجي".

وبطلب من محاميها، أجّلت محكمة إسرائيلية الأحد الماضي محاكمة عهد التميمي إلى 13 فبراير/شباط الجاري، وذلك لمنح الدفاع مزيدًا من الوقت لدراسة ملف القضية.

وقدمت نيابة الإحتلال العسكرية الإسرائيلية لائحة اتهام ضد عهد تتضمن 12 تهمة، منها: الاعتداء على جنود وإعاقة عمل آخرين، والمشاركة في أعمال عنف وتحريض آخرين للمشاركة فيها.

ومنذ اعتقالها باتت الطفلة التميمي أيقونة لـ"الشعب الفلسطيني والمقاومة الشعبية" في مواجهة الاحتلال الإسرائيلي.

وتم إطلاق عشرات الحملات للتضامن معها في العديد من بلدان العالم، ودعت شخصيات سياسية ودينية وحقوقية البارزة في العالم إلى إطلاق سراحها.

ويبلغ عدد الأسرى الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية نحو 6500، بينهم حوالي 300 طفل، وفق إحصائيات رسمية. ‎