النجاح - أطلع عزام الأحمد عضو اللجنة المركزية لحركة فتح، رئيس حركة النهضة التونسية الشيخ راشد الغنوشي على كافة الأوضاع والمستجدات المتعلقة بالقضية الفلسطينية، والجهود والتحركات التي تقوم بها القيادة الفلسطينية برئاسة الرئيس محمود عباس لمواجهة إعلان ترامب, وتواصل المقاومة السلمية الشعبية التي يقوم بها أبناء شعبنا وتمسكهم بالقدس والدفاع عنها بكل الأساليب المتاحة .

جاء ذلك خلال اجتماعه في مقر الحركة بتونس اليوم الاثنين، مع عضو اللجنة المركزية لحركة فتح عزام الأحمد، بحضور سفير دولة فلسطين لدى تونس هائل الفاهوم.

وقال الأحمد إن الشيخ الغنوشي أشاد بموقف الرئيس محمود عباس وصلابته في مواجهة القرارات الامريكية وتصميمه على الحقوق الفلسطينية الثابتة من أجل اقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف.

ووضع الأحمد، الغنوشي في صورة تطورات الجهود المبذولة لتنفيذ اتفاق المصالحة بين حركتي فتح وحماس، والعقبات التي تعترض تنفيذ بعض البنود في هذا الاتفاق.

من جهته، قال رئيس حركة النهضة التونسية الشيخ راشد الغنوشي:" إن سلاح الوحدة هو أقوى سلاح لمواجهة إعلان ترمب الأخير، مؤكدًا ضرورة  الموقف الموحد لكافة الفصائل الفلسطينية في أطار منظمة التحرير الفلسطينية، وكذلك حركتي حماس والجهاد الاسلامي.