النجاح - هدمت قوَّات الاحتلال، فجر اليوم الأربعاء، منزل عائلة الشاب عمر العابد في قرية كوبر شمال مدينة رام الله ردَّاً على تنفيذه عملية طعن في مستوطنة " حلميش" قتل فيها ثلاثة مستوطنين.
واقتحمت قوَّات كبيرة من جيش الاحتلال قرية كوبر، وحاصرت المنزل، وبدأت الجرافات مباشرة بهدمه، في حين اندلعت مواجهات عنيفة بين الشبَّان وقوَّات الاحتلال في القرية، أدَّت إلى إصابة مصور تلفزيون فلسطين محمد راضي بالرصاص المعدني المغلف في الرأس.
وهدمت جرافات الاحتلال الطابق الثاني لمنزل العائلة، في حين خرَّبت جزئيًّا الطابق الأوَّل، في أعقاب انتهاء المدَّة التي منحتها سلطات الاحتلال العائلة بضرورة إخلاء المنزل، بعد صدور قرار بهدمه.
والصقت قوَّات الاحتلال منشورات تحذيرية في شوارع القرية وعلى المنزل، توعَّدت فيه كل من يقوم بعمليات بالعقاب له ولعائلته، وقام الشبان بتمزيق التحذيرات.
وكان الشاب العابد اقتحم مستوطنة " حلميش" المقامة على أراضي قريتي دير نظام والنبي صالح شمال رام الله، قبل قرابة الشهر، وانسلَّ داخل أحد المنازل، وطعن ثلاثةمستوطنين، ثمَّ أطلق عليه مستوطن النار وأصابه، واعتقلته قوات الاحتلالفيما بعد.

وأفادت جمعية الهلال الأحمر أنَّ طواقم الإسعاف التابعة لها تعاملت مع (27) إصابة في كوبر، موزعة على النحو التالي: (12) أصابة بالمطاط، و(13) اختناقًا بالغاز، وحالتي سقوط، كما نقلت الطواقم ثلاث إصابات بالمطاط إلى مجمَّع فلسطين الطبي، وإصابة واحدة بالغاز إلى المستشفى الاستشاري.