النجاح - اشترط أمين عام الرئاسة الطيب عبد الرحيم اليوم الاثنين، تسليم حركة حماس قطاع غزة لتحقيق المصالحة.

وقال عبد الرحيم في كلمة ألقاها نيابةً عن الرئيس محمود عباس في حفل افتتاح الموقع الجديد للجامعة العربية الامريكية في رام الله، إن حماس "أُبلغت بهذا الموقف ونحن ننتظر الجواب خلال اليومين القادمين".

وأضاف مهددًا: "إن قَبِلت حماس؛ فتحنا صفحةً جديدة، وإلا فلكل حادث حديث".

وجاء في كلمة عبد الرحيم مخاطباً حماس "نقول لهم بكل صراحة ووضوح إن أردتم المصالحة فعليكم تسليم المحافظات الجنوبية لحكومة الوفاق الوطني دون قيد أو شرط".

وقال: "لتبسط الحكومة سلطتها الكاملة على غزة كما هو الحال في المحافظات الشمالية وفق القانون الأساس ودون تدخل حماس بأي عذر أو ذريعة بعمل وأداء الحكومة".

وأضاف: "ذلك يعني إلغاء اللجنة التي شكلتها حماس لإدارة المحافظات الجنوبية ثم بعد ذلك الذهاب للانتخابات العامة رئاسية وتشريعية ومجلس وطني خلال مدة لا تتجاوز الستة أشهر".

وقال إن الشعب الفلسطيني لم يعد يقبل المراوغة أو اللف والدوران ولا الطرق الالتفافية، بل يريد وضوحا قاطعا مانعا وإجراءات جازمة دون انتظار لوهم متغيرات إقليمية لعل وعسى أو لتلقي أوامر من الخارج.

وأكد على أن صوت الشعب سيكون أعلى وأقوى من صوت الانقلاب والتقسيم طال الزمن أم قصر.

وكان الرئيس محمود عباس حذر مؤخرا باتخاذ إجراءات غير مسبوقة ضد قطاع غزة بدأ في تنفيذها بخصم أكثر من 30% من رواتب موظفي السلطة الفلسطينية في القطاع مطلع الشهر الجاري.