النجاح - شددت حكومة الوفاق الوطني، على أهمية وحدة الصف وإنهاء الانقسام، خاصة في الظروف الراهنة.

وقال المتحدث الرسمي باسم الحكومة يوسف المحمود في بيان له مساء اليوم الأربعاء، إن جميع محاولات النيل من القضية الفلسطينية عبر خلق  الانقسام بكافة أشكاله ومحاولات بث الفرقة في الصف الفلسطيني باءت بالفشل، وأسقطها الشعب الفلسطيني  وقيادته على مدى تاريخ النضال والكفاح الفلسطيني المعاصر.

وأكد أن ما يسمى بمؤتمر اسطنبول يندرج في خانة توسيع دائرة الانقسام وتعميمها عبر محاولة المساس بمنظمة التحرير، "رأس الشرعية الفلسطينية".

وأضاف المحمود "أن أية خطوة لا تأخذ بعين الاعتبار المصالح الوطنية العليا للشعب الفلسطيني تقع فورا في دائرة الشبهات، وأن رأس المصلحة الوطنية، الحفاظ على الشرعية والعمل على استعادة وحدة الصف وتمتينها، خاصة في هذه الظروف التي تتعرض فيها القضية الفلسطينية لأشد المخاطر".

ودعا إلى وقفة جادة وحازمة تجاه أي تحركات تناقض الشرعية والمصالح الوطنية للشعب الفلسطيني.