النجاح - رحب كل من الائتلاف من أجل النزاهة والمساءلة (أمان)، ومرصد العالم العربي للديمقراطية والانتخابات، بقرار مجلس الوزراء برئاسة الدكتور رامي الحمد الله، اليوم الثلاثاء، حول إرجاء الإعلان عن البدء بالعمليات الانتخابية في الضفة الغربية فقط، بعد موقف "حماس" الرافض لإجرائها في قطاع غزة، وذلك لإتاحة الفرصة لعقدها بشكل متزامن في الضفة الغربية، وقطاع غزة.

وكانت لجنة الانتخابات المركزية قد أوصت مجلس الوزراء بإجراء الانتخابات في الضفة، بعد تعذر إجرائها في قطاع غزة، بسبب موقف "حماس"، إلا أنه قرر إعطاء مزيد من الوقت لحماس لتعيد النظر بقرارها، وتسمح بمشاركة قطاع غزة في الانتخابات المحلية القادمة، وهو ما يعني واقعياً عدم الالتزام بالجدول الزمني الذي أعلنته لجنة الانتخابات بخصوص البدء بتسجيل الناخبين، الذي كان من المقرر أن يبدأ السبت القادم، الموافق 25 شباط الجاري.