رام الله - النجاح - نظّم أبناء شعبنا داخل أراضي عام 1948، مساء اليوم الأحد، وقفة أمام سجن الجلمة، دعما وإسنادا للأسرى الستة الذين انتزعوا حريتهم من سجن "جلبوع"، وأعاد الاحتلال الإسرائيلي اعتقالهم.

وأكد متحدثون، أن هذه الوقفة هي رسالة وطنية من أهلنا داخل الـ48، ورسالة إسناد ودعم للأسرى الذين يواجهون إجراءات عقابية وتنكيلية من قبل الاحتلال، وهي تدعمهم معنويا، وهذا هام في مسيرتهم نحو التحرر.

ورفع المشاركون لافتات منددة بسياسة القمع والتنكيل ضد الأسرى، وأكدوا أن القيد لا بد أن ينكسر وأن يتحرر الأسرى جميعا.

وشددوا على أن إسرائيل تنتهك كل الاتفاقيات والقوانين والمعاهدات الدولية المتعلقة بالأسرى، ولا تقوم بأية إجراءات عادلة بحقهم، مؤكدين ضرورة مواصلة العمل حتى ينال جميع الأسرى حريتهم.