رام الله - النجاح -  حذرت هيئة شؤون الأسرى والمحررين مساء اليوم الاربعاء، من تعرض الأسير محمود الفسفوس المضرب عن الطعام منذ 21  يوما، لجلطة قلبية حادة قد تفقده حياته.

وأوضحت الهيئة في بيان لها، أن الاطباء فيما يسمى "عيادة سجن الرملة"، وبعد إخضاع الأسير الفسفوس لفحوصات طبية، حذروا من خطورة حالته، حيث إن عضلة القلب عنده تعمل بنسبة 40%، ويعاني من مشاكل في القلب والمعدة وفقر الدم وتعب وإرهاق شديدين.

وحملت الهيئة حكومة الاحتلال و"إدارة السجون" المسؤولية الكاملة عن حياة الأسير الفسفوس، وأنه يتوجب عليها التعامل مع حالته بشكل فوري وسريع، وتقديم كل ما يلزم له من رعاية طبية حقيقية، بالإضافة إلى تلبية مطلبه العادل بإنهاء اعتقاله الإداري.

يذكر أن 20 أسيرا يخوضون إضرابا مفتوحا عن الطعام ضد الاعتقال الإداري، بالإضافة الى الأسير محمد نوارة المضرب منذ 11 يوما احتجاجا على عزله في بئر السبع.

وبينت الهيئة أن الظروف الحياتية والصحية لكافة المضربين صعبة ومقلقة، وجميعهم محتجزون في زنازين ضيقة تفتقر لكل المقومات الحياتية.