وكالات - النجاح - علّق الأسير عماد سواركة إضرابه المفتوح عن الطعام بعد 56 يومًا على معركته الرافضة لاعتقاله الإداريّ.

وجاء قراره بعد اتفاق يقضي بتحديد سقف اعتقاله الإداريّ، بحيث يكون موعد الإفراج عنه في 17 تموز/ يوليو 2021.

وأوضح نادي الأسير، في بيان له، اليوم الأربعاء، أن الأسير سواركة يقبع في مستشفى "برزلاي" الإسرائيلي، حيث تمكّن محاميه من زيارته وإبلاغه بالاتفاق، وعليه أعلّن تعليق إضرابه عن الطعام.

يُشار إلى أن الأسير سواركة (37 عاما) من أريحا، شرع بإضرابه بتاريخ 18 آذار/ مارس الماضي، وواجه عمليات نقل متكررة، إلى أن نُقل مؤخرًا إلى مستشفى "برزلاي" الإسرائيلي.

ووجه الأسير سواركة شكره وتقديره لكل من سانده في معركته، وإلى كافة رفاقه في الأسر.

وسواركة، أسير سابق أمضى ما مجموعه في سجون الاحتلال ما يقارب من 10 أعوام، وأعاد الاحتلال اعتقاله في تموز من العام الماضي، وهو متزوج وأب لخمسة أطفال، وله شقيق أسير وهو جمعة سواركة المعتقل إداريّا منذ كانون الثاني/يناير الماضي.