وكالات - النجاح - خضع الأسير الفتى محمد منير مقبل (16 عاما) من مخيم العروب، لعملية جراحية في مستشفى "هداسا" الإسرائيلي، تم خلالها زرع بلاتين في فكه الأيسر السلفي، بعد إصابته بكسر، عقب اعتداء جنود الاحتلال الإسرائيلي عليه في الـ29 من تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي، أثناء ذهابه إلى مدرسته في المخيم.

وقال والد الفتى مقبل:" أن محكمة الاحتلال مددت اعتقال نجله حتى الأحد المقبل، ولا يزال محتجزا في مستشفى "هداسا" الإسرائيلي، ومقيدا في السرير، حيث يعاني أوجاعا في جسده، جرّاء الضرب الذي تعرض له".

وأشار إلى أن السجانين المتواجدين بشكل دائم أمام غرفته في المستشفى، يمنعونه من التواجد مع نجله.

وقال نادي الأسير في بيان له، اليوم الخميس، إن ما تعرض له الفتى مقبل جريمة تُضاف إلى قائمة طويلة من جرائم الاحتلال المستمرة بحق أبناء شعبنا، ومنهم الأطفال المستهدفون عبر جملة من السياسات الممنهجة .

وتابع : أن قوات الاحتلال صعّدت من اعتقال الأطفال واستهدافهم في مخيم العروب منذ مطلع العام الجاري.