وكالات - النجاح - تدخل الأسيرة الجريحة نورهان عواد (22 عامًا) من مخيم قلنديا، عامها السادس في سجون الاحتلال الإسرائيلي.

وأكد نادي الأسير أن الأسيرة عواد اُعتقلت في الـ23  نوفمبر عام 2015 في القدس، بعد أن أطلق جنود الاحتلال الرصاص عليها وأصابتها في الفخذ الأيسر والبطن واليد اليسرى ، وعلى ابنة عمتها هديل عواد التي اُستشهدت في نفس اليوم.

ما تزال نزرهان حتى اليوم تعاني آثار الإصابات، وحكم الاحتلال على الأسيرة عواد بالسّجن لمدة (13 عامًا، ونصف)، لاحقًا جرى تخفيض مدة حُكمها لعشر سنوات.

يُشار إلى أن نورهان اُعتقلت وكانت في حينه قاصر، وتجاوزت طفولتها وهي في الأسر، وتقبع اليوم في سجن "الدامون" إلى جانب رفيقاتها الأسيرات.