رام الله - النجاح - أفرجت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الثلاثاء، عن الأسير أحمد باجس الريماوي من بلدة بيت ريما  شمال غرب رام الله بعد أن أمضى 17 عاما في سجون الاحتلال.

واستقبل المئات من أهالي بيت ريما الأسير الريماوي في موكب مهيب جاب فيه شوارع البلدة والقرى المجاورة.

وأوضح المحرر الريماوي الذي أفرج عنه من سجن "نفحة" الصحراوي، "كنت متشوقا للحظة الحرية هذه منذ أن صدر الحكم بحقي". بحسب وفا

وبين، أن الأسرى في سجون الاحتلال يعيشون ظروفا صعبة نظرا لحرمانهم من زيارات ذويهم بذريعة تفشي فيروس كورونا، لافتا إلى أن هناك حالة من الغليان تشهدها سجون الاحتلال عقب الإعلان عن إصابة الأسير المريض بالسرطان كمال أبو وعر بفيروس كورونا.

وأضاف: "الأسرى يخشون من تزايد أعداد الإصابات بين صفوفهم الأمر الذي سيؤدي إلى كارثة صحية في السجون، خاصة في ظل حرمان الأسرى من أبسط حقوقهم الصحية".

وشدد الريماوي على أن الأسرى يساندون ويثنون على موقف الفصائل في توحدها ضد مخطط الضم الإسرائيلي الذي يأتي برعاية أميركية.

يذكر أن الأسير أحمد الريماوي المعروف باسم "حجاج" اعتقل في الخامس من تموز عام 2003 بعد كمين نصبته له قوة خاصة اسرائيلية قرب المجلس التشريعي بمدينة رام الله، وأصيب حينها بعد عيارات نارية في قدمه اليسرى مكث على إثرها عدة شهور مكبلا في المستشفيات الإسرائيلية، كما هدم الاحتلال منزل عائلته بعد ثلاثة أيام على اعتقاله، بحجة مسؤوليته عن اختطاف مستوطن لمبادلته بأسرى.

يشار إلى أن بيت ريما على موعد يوم غد مع الإفراج عن الأسير اشراق الريماوي الذي قضى 19 عاما في سجون الاحتلال الإسرائيلي.