رام الله - النجاح -  قال مكتب إعلام الأسرى صباح الإثنين إن الحركة الأسيرة بدأت خطوات احتجاجية ضد سياسة القمع التي تمارسها إدارة سجون الاحتلال الإسرائيلي بحق الأسيرات والأشبال منذ مطلع العام.

وأوضح المكتب أن الحركة الأسيرة قررت إغلاق أقسام السجون ومرافق الخدمات من الساعة الواحدة ظهرًا حتى الثالثة عصرًا تضامنًا مع الأسيرات والأشبال.

وأشار إلى أن "توترًا كبير يسود سجون الاحتلال مع بدء الخطوات الاحتجاجية للأسرى".

ونقل المكتب عن الحركة الأسيرة تأكيدها أنها "لن تقف مكتوفة الأيدي أو مسلوبة الإرادة أمام ما يمارس ضد نسائنا وأشبالنا من إدارة سجون الاحتلال".

وقالت الحركة الأسيرة: "سنستمر وسنصعد من خطواتنا إلى المستوى الذي يرفع القمع والإجرام عن أسيراتنا وأشبالنا، وعلى إدارة السجون أن تلتقط الرسالة من خطواتنا الاحتجاجية قبل أن نصل إلى نقطة اللاعودة".

وطالبت أبناء شعبنا وفصائل المقاومة بوقفة جادة "توازي حجم الإجرام بحق الأسيرات والأشبال".

ولفتت إلى أن إدارة سجون الاحتلال تحتجز الأشبال في أقسام لا يتوفر فيها الحد الأدنى من الحقوق المنصوص عليها في القانون الدولي.

وذكر المكتب أن الأسرى الأشبال محرومون من الزيارة والكنتينا وتغلق في وجوهم المرافق، ويُقدّم لهم طعام رديء وقليل ومياه ملوثة، وغرفهم مليئة بالحشرات، ويتعرضون للتفتيش العاري، وتقليص أوقات الفورة.

  •