رام الله - النجاح - يواجه نحو 100 أسير فلسطيني، أوضاعاً مأساوية، بعدما نقلتهم سلطات الاحتلال من سحن (ريمون) إلى (نفحة)، دون أن تسمح لهم بأخذ أغراضهم الشخصية.

وأوضحت هيئة شؤون الأسرى، أن نقل الأسرى، تم بعد عدّة عمليات قمع عنيفة، نفّذتها إدارة السجون بحقّهم في الآونة الأخيرة، بحسب ما جاء على موقع (الحرية نيوز).

وأفادت،  أن الأسرى تم نقلهم إلى القسمين (3) و(4) في (نفحة) مجرّدين من أغراضهم الشخصية، مشيرة إلى أن الأسرى يعانون من نقص شديد في المواد الغذائية والأغطية والأجهزة الكهربائية.

وذكرت،  أن إدارة السجن، كانت قد اقتحمت أقسام الأسرى مدجّجة بالأسلحة والكلاب البوليسية، واعتدت على الأسرى بالضرب المبرح، وألحقت الخراب بممتلكاتهم، وأغراضهم الشخصية.

يذكر،  أن إدارة سجون الاحتلال، صعّدت من وتيرة الاقتحامات والتفتيشات العنيفة خلال العام 2019، واستهدفت خلالها الهيئات التنظيمية بشكل مباشر، وقامت مؤخراً، بنقل ممثلي الأسرى في (ريمون) للتحقيق بعد قمعهم.